٢١ مايو ٢٠١٤
"أكسفورد بيزنس": مصر تمتلك ميزات تنافسية متنوعة لتكون مركزاً عالمياً لصناعات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات كثيفة العمالة

"أكسفورد بيزنس": مصر تمتلك ميزات تنافسية متنوعة لتكون مركزاً عالمياً لصناعات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات كثيفة العمالة

كشف تقرير صادر عن مجموعة "أكسفورد بيزنس" المتخصصة في استشارات الأعمال النقاب عن أن مصر تمتلك ميزات تنافسية متنوعة تؤهلها لتكون مركزاً عالمياً لصناعات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات كثيفة العمالة.

اعتبر التقرير أن التكلفة التنافسية التي تتمتع بها مصر في مجال خدمات التعهيد فيما يخص الأجور والبنية التحتية وأسعار الطاقة تتوافق مع المعايير الدولية إلى جانب وجود قاعدة متنوعة من العمالة الماهرة لغوياً وتقنياً مقابل أجور تنافسية أسهمت في بناء سمعة قوية لمصر على مدى السنوات الخمسة عشر الماضية كمركز لتصدير خدمات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وخاصة في مجال تعهيد نظم الأعمال وتعهيد خدمات المعرفة، حيث وصلت عائداتها إلى 1.1 مليار دولار عام 2011.

وأوضح التقرير، الذي حصلت هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات "ايتيدا" على نسخة منه، أن مجمل أعداد العاملين في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات المصري بلغ حوالي 43 ألف موظفاً، وأن هناك حوالي 425 ألف طالباً يتخرجون سنويا من الجامعات المصرية من تخصصات مختلفة تتناسب مع صناعة التعهيد، بما في ذلك التكنولوجيا والتجارة، منهم 31 ألفاً يجيدون لغات أوروبية غربية متنوعة.

ونوه التقرير إلى أن تنافسية تكلفة الاتصالات لا تزال عاملا في غاية الأهمية من أي وقت مضى، وأنه وفقاً لتقارير هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات "ايتيدا" تعتبر تكاليف خدمات تعهيد الأعمال عبر مراكز الاتصالات المتخصصة في مصر تقترب لتلك التي في الهند والفلبين، الرائدتين عالميا في هذا المجال بفضل نجاحهما في استثمار عنصر انخفاض التكلفة.

وصرح المهندس/ حسين الجريتلي الرئيس التنفيذي لهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات "ايتيدا" بأن هذا التقرير يؤكد على استمرار إدراك الشركات العالمية  والمؤسسات البحثية بمكانة مصر كواحدة من الدول المفضلة في مجال خدمات تكنولوجيا المعلومات نظراً لتوافر المميزات التنافسية وعلى رأسها وفرة الكوادر البشرية المدربة والدعم الحكومي والتعدد اللغوي والتكلفة التنافسية.

حقوق الملكية© وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ١٩٩٩-٢٠٢٢ جميع الحقوق محفوظة.