٢ أكتوبر ٢٠٠٧
فى تقرير "فروست أند سوليفان": مصر من بين أكثر الدول الإفريقية المرشحة لجذب استثمارات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات

أصدرت شركة "فروست أند سوليفان" الأمريكية للخدمات الاستشارية تقريرا مؤخرا بعنوان "أسواق الاتصالات الإفريقية" أكدت فيه أن مصر من بين أكثر الأسواق الإفريقية المرشحة لاستقبال استثمارات متزايدة في قطاع الاتصالات وخدمات تكنولوجيا المعلومات.

جاء ترشيح مصر بجانب دول أخرى مثل غينيا الاستوائية وليبيا وموريشيوس ونيجيريا وجنوب إفريقيا وانجولا والمغرب.

ونوهت "فروست أند سوليفان" إلى أهمية الشراكة بين القطاعين العام والخاص كإستراتيجية تتبعها الدول المرشحة لجذب الاستثمارات، وأضافت أن قطاع الاتصالات في إفريقيا شهد نموا قدره 15.8% خلال عام 2006 وذلك بسبب التركيز على برامج بناء القدرات.

وتجدر الإشارة إلى أن "فروست أند سوليفان" تأسست عام 1961 ولها أكثر من 26 فرع بالعالم ويعمل لديها أكثر من 1500 محلل في كافة القطاعات الاقتصادية.

وفي نفس السياق، نشرت صحيفة "أسيا تايمز" في عددها الصادر بتاريخ 14/9/2007 تقريرا حول الاستثمارات الهندية بمصر وأوضحت أن مصر نجحت في إقناع الهند بمقوماتها من خلال الزيارات المتبادلة ورغبتها القوية في اجتذاب الاستثمارات.

وقالت الصحيفة أن مصر تقدم الآن نفس الخدمات التي قدمتها الهند منذ 20 عاما وهي نفس الخدمات التي مكنت الهند من ريادة صناعة مراكز الاتصال في العالم والتي يقدر حجمها بنحو 930 مليار دولار ومرشحة للنمو بنسبة 15% لتصل إلى 1.4 تريليون دولار بحلول عام 2009.

وأشارت الصحيفة إلى أن مصر نجحت في اجتذاب كبريات الشركات الهندية وعلى رأسها شركتي "ويبرو" و"ساتيام" فضلا عن المفاوضات الجارية مع شركة "تاتا" الضخمة.

وتأتي جهود جذب الاستثمارات الدولية لمصر في إطار الإستراتيجية المصرية لتنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات التي أطلقت في يونيو الماضي. وتتسم الإستراتيجية بالتركيز على أهداف بعينها على رأسها تنمية الصادرات المصرية والخدمات المرتبطة بصناعة تكنولوجيا المعلومات ومراكز الاتصال وخدمات التعهيد وصناعة المحتوى الالكتروني.

وتتمثل الاتجاهات العامة لهذه الإستراتيجية في دعم وتأصيل عمليات الشراكة بين القطاعين العام والخاص، والاهتمام بتطبيق معايير الجودة العالمية والخدمات للمنتجات بهدف زيادة الصادرات، فضلا عن التركيز على برامج ومبادرات تنمية القدرات البشرية والقيادية ونظم الإدارة.

كما تعنى الإستراتيجية في شق كبير منها بتطوير ودعم شركات تكنولوجيا المعلومات والاستفادة من الخبرات الدولية في هذا المجال وخاصة من الدول التي تتمتع بشهرة عالمية. كما تلتزم بتنمية قدرات العنصر البشري، والتأكيد على دور الحكومة الداعم والراعي لأنشطة شركات تكنولوجيا المعلومات.

حقوق الملكية© وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ١٩٩٩-٢٠٢٢ جميع الحقوق محفوظة.