١٢ يوليو ٢٠٢٠
وزارة الاتصالات تشارك في لقاء "المسؤولية المجتمعية والتكنولوجيا المساعدة لذوي الهمم" عبر الإنترنت

شاركت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في ندوة عبر الإنترنت بعنوان "المسؤولية المجتمعية والتكنولوجيا المساعدة لذوي الهمم" والتي نظمها المجلس العربي للمسؤولية المجتمعية يوم 15 يوليو، تحت رعاية الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.
 
وسلطت الندوة الضوء علي العلاقة بين التكنولوجيا المساعدة والمسؤولية المجتمعية، كما ناقشت أهمية ملف التكنولوجيا المساعدة في دمج ذوي الإعاقات المختلفة في المجتمع وتمكينهم للحصول علي حياة وفرص عمل أفضل، كذلك كيفية تحويل مصر إلى مركز دولي في مجال التكنولوجيا المساعدة ودعم المبتكرين في هذا المجال.
 
وخلال الندوة، تم التأكيد على اهتمام وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بملف الأشخاص ذوي الإعاقة ودورها في هذا الشأن منذ إطلاق الاتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في عام 2007 ومصادقة مصر عليها، التي تمثل تحولًا في الموقف والنهج تجاه الأشخاص ذوي الإعاقة. هذا بالإضافة إلى إطلاق الأكاديمية الوطنية لتكنولوجيا المعلومات للأشخاص ذوي الإعاقة في عام 2018 والتي تعد انعكاسًا لاستراتيجية الدولة ورؤية مصر للتحول الرقمي في مجال دمج وتمكين ذوي الإعاقة.

وتم تقديم عرضًا حول دور التكنولوجيا المساعدة في تسهيل حياة الأشخاص ذوي الإعاقة ودعمهم وكيف تسهم في الحصول على فرص أفضل في الحياة خاصة في ظل التعايش مع فيروس كورونا المستجد، كما تم إلقاء الضوء على الأطر التشريعية والتنفيذية التي تخدم هذا الشأن، واستعراض بعض المبادرات التي تم تنفيذها باستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات للتوعية بحقوق هذه الفئة كقطاع مهم من نسيج المجتمع، خاصة من خلال مشروعات التنمية المجتمعية التي يتم تنفيذها في المناطق البعيدة والمهمشة وكذلك من خلال مشروعات التأهيل من أجل الحصول على فرص عمل لائقة لهذه الشريحة الهامة في المجتمع.
 
هذا وتم تدريب الأشخاص ذوي الإعاقات الحركية والبصرية على المهارات اللازمة لسوق العمل باستخدام الحلول التكنولوجية الحديثة، كما تم توفير المحتوي التدريبي على أسطوانات تعليمية وإتاحته على المواقع الإلكترونية بطريقة مناسبة للأشخاص ذوي الإعاقات الحركية والبصرية، إلى جانب تنفيذ عدد من ورش العمل لدعم ابتكار التطبيقات التكنولوجية الخاصة بهؤلاء الأشخاص وحل مشكلاتهم اليومية، مثل المبادرة التي تم تنفيذها بالتعاون مع إحدى المؤسسات الرائدة في هذا المجال والتي تم من خلالها إنتاج حلقات عن العلاج الوظائفي باللغة العربية والتي ساعدت في ابتكار حلول تكنولوجية وتهيئة البيئة لخدمة الأشخاص ذوي الإعاقة، التي تم ترشيحها لجائزة القمة العالمية لعام 2018 كأفضل الحلول الرقمية وأكثرها ابتكارًا بجمهورية مصر العربية.
 
وفي إطار توحيد الجهود وتوفير الدعم لصناع القرار بشأن القضايا التي تهم الأشخاص ذوي الإعاقة، تم توجيه الدعوة إلى كافة الأطراف المهتمة للمشاركة في بناء الشبكة القومية الإلكترونية لخدمات الأشخاص ذوي الإعاقة وتهيئتها والتي بصدد تنفيذها الإدارة المركزية للتنمية المجتمعية، التي سوف تعتبر بمثابة بوابة واحدة كبيرة جامعة تضم كل ما يتصل بهذه الخدمات من مبادرات وتطبيقات تكنولوجية وقوانين وتشريعات ومقدمي الخدمات وأصحاب الأعمال والشركات المعنية بالتأهيل والتوظيف، وبالتالي دعم أكبر عدد من المستفيدين من الأشخاص ذوي الإعاقة على نطاق أوسع على مستوى الدولة.
 
كما تم التأكيد على أن مفهوم الدمج المجتمعي هو الأساس والتشريع من أجل تفعيل القوانين الخاصة بذوي الإعاقة من خلال مبادرات مجتمعية تتكامل فيها كافة العوامل من جهات مسؤولة ومقدمي خدمات ومواطنين للمساعدة على تهيئة المناخ لتغيير العقلية المجتمعية تجاه التعامل مع الأشخاص ذوي الإعاقة، انطلاقًا من كون ذلك واجب ومسئولية الجميع لتحقيق تغيير مجتمعي حقيقي يتيح الوصول إلى رؤية استراتيجية للتوسع والانتشار واستدامة الجهود الموجهة لخدمة الأشخاص ذوي الإعاقة.
 
الجدير بالذكر أن المجلس العربي للمسؤولية المجتمعية هو عضو في الميثاق العالمي للأمم المتحدة وأول مجلس في مصر يهدف إلى أن يكون منصة لتنمية المجتمع في المنطقة العربية لتبادل الخبرات والمساعدة في العملية التنموية. وينظم المجلس عدد من الأنشطة والتي تشمل إصدار مجلة شهرية وتقديم تدريبات مهنية لبناء القدرات المجتمعية، بالإضافة إلى حفل توزيع الجوائز السنوي لأفضل ممارسة للمسؤولية الاجتماعية للشركات في المنطقة.

حقوق الملكية© وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ١٩٩٩-٢٠٢٣ جميع الحقوق محفوظة.