١٣ أغسطس ٢٠٠٨
تقرير مؤسسة "إكس إم جى" للأبحاث: خطوات متسارعة لقطاع الاتصالات المصرى فى مجال خدمات التعهيد العالمية

خطوات متسارعة يشهدها قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصرية للاستحواذ على جزء من كعكة التعهيد العالمية حسب ما أكدته دراسة حديثة أصدرتها مؤسسة "اكس ام جى" للأبحاث.

قدرت الدراسة سوق التعهيد العالمية  بحوالى 297 مليار دولار يتوقع أن يصل إلى 450 مليار دولار بحلول عام 2010.

قال الدكتور طارق كامل وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات إن من المحاور الرئيسية لخطة الوزارة  وضع مصر على الخريطة العالمية في مجال تصدير خدمات تكنولوجيا المعلومات مشيرا إلى انه تم توقيع مذكرة تفاهم بين هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات والجمعية المصرية لصادرات تكنولوجيا المعلومات بهدف تطوير قدرات الشركات المصرية الأعضاء في الجمعية على إنتاج وتصدير خدمات تكنولوجيا المعلومات وخدمات التعهيد لتصبح أكثر تنافسية في الأسواق الخارجية.

قال الدكتور حازم عبد العظيم الرئيس التنفيذي لهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات إن مصر تتبع منهجية التكامل مع الدول الأخرى المتقدمة في مجال خدمات التعهيد والخدمات التكنولوجية الأخرى  في خطتها التسويقية، مشيرا إلى إن جولاته الأخيرة في أمريكا وألمانيا خلفت وراءها العديد من فرص الاستثمار في مصر.

طبقا لتحليل المنتدى الاقتصادي العالمي والصادر في تقريره عن عام 2007/2008 بعنوان الاستعداد الرقمي، عملية التعهيد في مصر تتفوق على العديد من الدول الأوروبية والعربية والإفريقية كالتشيك والمجر وبولندا وجنوب إفريقيا وتونس والجزائر،الأمر الذي يؤهلها لان تصبح منافسا للسوق الهندي وبالتالي رفع صادراتها من خدمات التعهيد إلى نحو 1,1 مليار دولار بحلول 2010.

حسب تقرير مؤسسة "ايه تى كيرنى" العالمية في  2007،  تسعى مصر التي إحتلت المرتبة الثالثة عشرة في سوق خدمات التعهيد، حسب ما وردة التقرير، لزيادة نصيبها من العائدات والتي تضعها في وضع تنافسي جيد مقارنة بغيرها من الدول.

قطاع تكنولوجيا المعلومات المصرى هو أحد أسرع القطاعات نموًا، بل إنه يحتل مركز الصدارة في التطور الذي تشهده البلاد. فقد شهدت مصر قفزات هائلة بالنسبة لدول أفريقيا في قطاع تكنولوجيا المعلومات والخدمات القائمة عليها حتى أثبتت أنها من المواقع التي لا يخشى المستثمرون الأجانب العمل فيها.

 وقد صنفت مصر على أنها الاختيار الأول للمستثمرين في منطقة شمال أفريقيا والثاني على مستوى القارة السمراء بعد دولة جنوب أفريقيا، وذلك وفقًا لاستطلاع رؤى الاستثمار العالمي 2007-2009 (World Investment Prospects Survey 2007-2009) الصادر عن مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (UNCTAD).

بيانات اعلامية ذات صلة








حقوق الملكية© وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ١٩٩٩-٢٠٢٢ جميع الحقوق محفوظة.