٣٠ ديسمبر ٢٠٠٩
توقيع بروتوكول تعاون بين وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ومؤسسة الاهرام

في السياق العام لمبادرة المحتوى الرقمي التي أطلقتها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في مايو عام 2005، شهد أمس الدكتور طارق كامل وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، بحضور الدكتورة هدى بركة مساعد أول وزير الاتصالات، الدكتور عبد المنعم سعيد رئيس مجلس إدارة الاهرام، والاستاذ أسامة سرايا رئيس تحرير الاهرام وعدد من قيادات الوزارة ومؤسسة الأهرام، توقيع اتفاق تعاون بين وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ومؤسسة الأهرام للبدء في دعم تطوير بوابة مؤسسة الأهرام ودعم ميكنة دورة العمل الصحفية داخل مؤسسة الأهرام، وإنشاء مركز اتصالات وخدمة عملاء، والربط بين مواقع وفروع مؤسسة الأهرام، ودعم نظم الأرشفة الرقمية للوثائق والصور، وتدريب العاملين بالمؤسسة على مهارات استخدام الحاسب الآلي، فضلا عن توفير حاسب محمول لكل صحفي، وذلك بتكلفة تقديرية تبلغ 29 مليون جنيه على مدار السنوات الثلاث المقبلة وذلك لتنفيذ المشروعات الجديدة.

ويهدف هذا البروتوكول بين الوزارة والأهرام إلى تطوير قطاع التحرير في مؤسسة الأهرام وإصدارته الورقية والإلكترونية، وتحسين خدماتها ونشاطاتها الإنتاجية والاستثمارية في شتى المجالات والإدارات، وتطوير إسهام مؤسسة الأهرام في المحتوي الرقمي على الإنترنت، وتطوير خدمات مؤسسة الأهرام وتقديمها عن طريق الإنترنت والبوابة الرئيسية للمؤسسة، وتنمية الموارد البشرية للعاملين بالمؤسسة من خلال التدريب على مهارات استخدام الحاسب الآلي والإنترنت وتقنيات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

وقد أوضح الدكتور طارق كامل أن العالم يتغير الآن بقوة، وأن مصر بدورها لابد أن تتغير مع هذه التحولات الجديدة، خاصة في مجال المحتوى الرقمي، والاندماج بين الاتصالات والإعلام، مشيرا إلى أن مصر استطاعت خلال السنوات الماضية تحقيق طفرة كبيرة في مجال البنية  التحتية للاتصالات والمعلومات في مجالات التليفون المحمول والجيل الثالث والتليفون الثابت والإنترنت والبرودباند، ولكن التحدي الحقيقي الذي يواجه مصر الآن هو المحتوى الرقمي وإتاحته بطريقة ميسرة للمواطنين وأن مصر غنية بالتراث العلمي والفكري والمعرفي الذي يمكن رقمنته وإتاحته لشريحة واسعة من المجتمع المصري والعربي، وخاصة قطاع الشباب.

وقد أضاف الوزير أن الأهرام قد أدرك أهمية الأدوات التكنولوجية الجديدة، وقضية تطوير المحتوى ورقمنته في تشكيل المجتمع المصري، وأن البروتوكول لا يمكن اختزاله في نشر حاسبات وميكنة بعض الأعمال، بل إن الأهرام تعد الشريك المناسب لتحقيق الأهداف التي تصبو إليها وزارة ا لاتصالات في قضية المحتوى الرقمي، وأن النجاح سيفرض نفسه في هذا المجال من وراء هذه المشاركة لتقديم الخدمات الصحفية والمعرفية من خلال قنوات عديدة من بينها المحمول والإنترنت، والوسائط المتعدد من صوت وصورة وفيديو وبيانات.

أكد الوزير أيضا على أن الأهرام، بما لديها من مخزون معرفي كبير، تعد من المؤسسات التي يمكن أن تتعاون معها الوزارة في المحتوى، فهو شريك قوي وجاد للعمل معه خلال الفترة المقبلة، وأن الإمكانات الفكرية والبشرية والمادية "للأهرام" ستمكنه من أن يصبح علامة بارزة في الصحافة الرقمية خلال الفترة المقبلة.

وتطرقت الدكتورة هدى بركة إلى أهمية هذا البروتوكول للأهرام وتطوره بشكل كبير مستقبليا ودعمه في الوقت نفسه لواحد من أهم أهداف وزارة الاتصالات، وهو المحتوى الرقمي العربي، كما طرحت رؤية الوزارة الخاصة بتطوير المحتوى الرقمي في مصر من خلال الشراكة مع العديد من الجهات مثل اتحاد الناشرين ووزارة الثقافة ووزارة الإعلام، وفي إطار مبادرة قومية تشارك في تنفيذها أكثر من 70 جهة، وبما يعمل على الحفاظ على التراث العربي للأجيال المقبلة.

أطلقت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات هذة المبادرة بالتعاون مع شركاء رئيسيين وهم وزارة الثقافة ووزارة الإعلام والهيئات الحكومية والناشرون والاتحادات والجمعيات الأهلية، وقد وفرت مشروعات المحتوى أكثر من 4000 فرصة عمل  حتى الآن، كما يعمل في هذه المشروعات أكثر من 15 شركة من شركات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

ومن الجدير بالذكر أن هذه المبادرة تهدف إلى الحفاظ على التراث العربي للأجيال القادمة وإثراء المحتوى العربي للأجيال القادمة وإثراء المحتوى العربي بكافة صوره، وتنمية صناعة التحويل الرقمي وصناعة استضافة المحتوى الرقمي، ونشر الثقافة العامة وخدمات المجتمع وخفض تكلفة الإطلاق والتعريف بالحضارة المصرية محليا ودوليا من خلال النشر الإلكتروني، وتعظيم الاستفادة من التلاحم بين الاتصالات والإعلام لتقديم خدمات المحتوى بنماذج اقتصادية جديدة.

حقوق الملكية© وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ١٩٩٩-٢٠٢٣ جميع الحقوق محفوظة.