٢ مايو ٢٠١٠
جامعة النيل توقع اتفاقية مع جنرال موتورز

وقعت مؤخرا جامعة النيل المصرية وشركة جنرال موتورز هولدنجز إل إل سي الأمريكية اتفاقية شاملة من شأنها بناء علاقة قوية في مجال الأبحاث العلمية الحديثة.

وبموجب تلك الاتفاقية تقدم جنرال موتورز التمويل لأعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم بجامعة النيل لإجراء الأبحاث التي تهم جنرال موتورز والأوساط العلمية ككل، كما تقضي الاتفاقية بالتعاون بين باحثين من طرفي الاتفاقية، وبذلك تعد الاتفاقية مَعْلمًا آخر في السجل الحافل لجنرال موتورز في دعم أصول التنوع الفكري والمواطنة. أما جامعة النيل فتمثل الاتفاقية لها خطوة أخرى على طريق إسهاماتها في الأوساط العالمية المتخصصة بغية تطوير آفاق جديدة من المعارف والملكيات الفكرية القيّمة.

كما شهد اليوم إطلاق أول المشاريع البحثية في إطار الاتفاقية بمعرفة الأستاذ هشام الجمل أحد باحثي جامعة النيل وذلك تحت عنوان "شبكات آمنة وموثوقة للمركبات"، ويشاركه في هذا المشروع كل من الدكتور عمر الكي وتامر البط ومصطفى يوسف، وكلهم على درجة أستاذ مساعد بجامعة النيل. وفي السياق ذاته، سيساعد أعضاء هيئة التدريس المكلفين بالبحث في الجامعة بعض المعاونين من مركز الشبكات اللاسلكية الذكية التابع للجامعة، وسيتعاون هؤلاء المعاونون مع نظرائهم من جنرال موتورز في معمل البحوث التابع لمركز الأبحاث والتطوير لدى جنرال موتورز.

يهدف المشروع الذي يحمل اسم "VANETS" - وهي الحروف الأولى من كلمات "شبكات المركبات المتخصصة" بالإنجليزية - إلى إيجاد إطار جديد للشبكات اللاسلكية الموثوقة والآمنة بين المركبات للاستفادة من الجيل التالي في خدمات النقل واستخداماته.

وسيركز باحثو جامعة النيل تحديدًا على وضع بروتوكلات "إدارة الثقة والخصوصية" وتزويد الشبكات اللاسلكية للمركبات بها. ولا يخفى أن استخدامات عالم النقل وتطبيقاته كثيرة متنوعة كونها تشمل نطاقا عريضا من تجهيزات توزيع المعلومات وأدوات الترفيه داخل المركبة وبين المركبات وصولا إلى سلامة المركبة والركاب ... فالسلامة في صدارة الأولويات في منتجات وخدمات جنرال موتورز.

من جانب آخر، حضر توقيع الاتفاقية الدكتور طارق خليل رئيس جامعة النيل، والدكتور نادي بولز مدير مركز البحث والتطوير التابع لجنرال موتورز، والسيد راجيف تشابا كبير المدير التنفيذيين بجنرال موتورز مصر. وفي معرض تعليقه على الحدث، أفاد الدكتور طارق خليل رئيس الجامعة قائلا: "الاتفاقية الشاملة حدث مهم بالنسبة لجامعة النيل، كما أن جنرال موتورز لا تزال من أهم السيارات الشخصية في العالم، ولمركز البحث والتطوير التابع لها سجل حافل على صعيد التفوق التقني والريادة. لذا فنحن نرحب كل الترحيب بهذه المبادرة".

في المقابل صرح الدكتور نادي بولز قائلاً: "شراكة جنرال موتورز مع باحثي جامعة النيل في بعض القضايا المهمة في مستقبل التطبيقات اللاسلكية في عالم النقل إنما هو دليل واضح على قدرة وموهبة الأوساط البحثية المصرية ممثلة في جامعة النيل ... مضيفًا "إن جنرال موتورز دائمًا ما تهتم بجذب المواهب البارزة في أرجاء العالم، ولا شك أن باحثي جامعة النيل من المواهب الفذة".

من جانبه أكد السيد تشابا كبير المديرين التنفيذيين لجنرال موتورز مصر قائلاً "كانت جنرال موتورز ولا تزال تدعم التميز وبناء قدرات المواهب على المستوى، لذلك من الطبيعي أن تتخذ الشركة هذه الخطوات في مصر".

جدير بالذكر أن جامعة النيل جامعة غير ربحية تأسست في مصر بهدف إنماء المواهب المتميزة التي من شأنها الإسهام في الأوساط المعارفية العالمية وخدمة التنمية الاقتصادية القائمة الآخذة بجديد التقنيات العالمية في مصر والشرق الأوسط.

أما جنرال موتورز فهي من الشراكات الرائدة في تطوير وصناعة المركبات الشخصية والشاحنات التي تقدم أعلى مستوى من القيمة إلى عملائها في العالم كافة. كما أن مركز البحث والتطوير التابع لجنرال موتورز هو الأساس التقني العالمي للشركة، وله تاريخ حافل من التفوق التقني والريادة في المجال. وأما جنرال موتورز مصر فهي إحدى الشركات الرائدة في صناعة السيارات بمصر، وتسوق منتجاتها تحت اسم شيفروليه وأوبل.


نبذة عن جامعة النيل
جامعة النيل هى مؤسسة تعليمية خاصة وغير هادفة للربح وتتخصص في المجالات المتعلقة بالتكنولوجيا مع التركيز على تنمية الأعمال والأبحاث التطبيقية.  كما تعتبر أولى الجامعات في مصر والمنطقة تخصصت في الدراسات العليا والأبحاث الخاصة بالتكنولوجي. وجاء إنشاء الجامعة  فى 2006 ضمن خطة الدولة للتنمية التكنولوجية وخاصة في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والتي تشرف على تنفيذها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

حقوق الملكية© وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ١٩٩٩-٢٠٢٣ جميع الحقوق محفوظة.