٢٢ فبراير ٢٠٢٢
إيتيدا تنظم أولى جولاتها الترويجية لاستراتيجية مصر الرقمية لصناعة التعهيد بجامعة المنصورة

نظمت هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات أولى جولاتها للترويج لاستراتيجية مصر الرقمية لصناعة التعهيد 2022-2026 بمركز إبداع مصر الرقمية بجامعة المنصورة.
 
وعقدت الهيئة منتدى خاصًا بصناعة التعهيد للإعلان عن المبادرات والبرامج الجديدة، والتعريف بالمهارات المطلوبة للالتحاق بسوق العمل، واستعراض الفرص المتاحة في مجال خدمات تكنولوجيا المعلومات وخدمات الأعمال العابرة للحدود، بالتعاون مع مجموعة من الشركات العالمية والمحلية.
 
وجاء المنتدى في إطار تنفيذ استراتيجية مصر الرقمية لصناعة التعهيد، التي تم إطلاقها مؤخرًا بهدف مضاعفة حجم الصادرات المصرية من منتجات تكنولوجيا المعلومات وخدماتها العابرة للحدود بنحو ثلاثة أضعاف. وتعمل الاستراتيجية على تعزيز تنافسية مصر في مجالات البحث والتطوير وخدمات القيمة المضافة، بما يسهم في تسريع نمو اقتصاد المعرفة، بالإضافة إلى تقديم حزمة من الحوافز الاستثمارية لتشجيع الاستثمار الأجنبي والمحلي في هذا القطاع الحيوي.
 
ومن خلال جولاتها الترويجية بالمحافظات، تستهدف الهيئة تشجيع طلاب الجامعات والخريجين على الالتحاق ببرامج الهيئة ومبادراتها، بالأخص المتعلقة بتطوير المهارات الشخصية والقدرات اللغوية والمهارات التكنولوجية، لربط هذه المهارات بسوق العمل بما يؤهل الشباب للالتحاق بالوظائف واقتناص الفرص المتاحة في قطاع تصدير الخدمات التكنولوجية بنظام التعهيد.
 
وتعتزم الهيئة تنظيم سلسلة من المنتديات بالجامعات المصرية خلال الفترة المقبلة لتعزيز بيئة تطوير المهارات بالتعاون والشراكة مع الجامعات والأوساط الأكاديمية وشركات الصناعة لمد جسور التواصل مع الجامعات بمختلف المحافظات، بما يعزز من استفادة الشباب المصري من المبادرات التي تقدمها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والهيئة، وبما يضمن أن يكون لكل محافظة نصيب من البرامج التدريبية.
 
وتعمل الهيئة، من خلال الاستراتيجية الجديدة، على تنفيذ مجموعة من المبادرات النوعية لصقل مهارات الشباب والعاملين بصناعة التعهيد، بما يضمن بناء قدرات وكفاءات تواكب متطلبات سوق العمل، ووفقًا لمعايير الشركات العالمية، وطبقًا لحاجة كل منطقة جغرافية واللغات الأكثر طلبًا، بما يساهم في سد فجوة المهارات.
 
وخلال المنتدى، أعلنت الهيئة عن إطلاق برنامج L2GO لتعليم اللغات لسهولة الالتحاق بسوق العمل بقطاع التعهيد. والبرنامج هو منحة مجانية مقدمة من الهيئة ويأتي ضمن مبادرات استراتيجية مصر الرقمية الخمسية لصناعة التعهيد، بهدف جذب المزيد من الاستثمارات إلى السوق المصري من خلال تعزيز حقل المواهب والكفاءات المصرية، بالأخص الكوادر المؤهلة لغويًا. ويهدف البرنامج إلى تدريب 10 آلاف شاب وشابة من طلاب السنة الأخيرة بالجامعة وحديثي التخرج والشباب حتى سن 30 عام، خلال عامٍ واحدٍ، على مهارات اللغات الإنجليزية والفرنسية والألمانية، وأيضًا المهارات الشخصية مثل إدارة المشاريع وخدمة العملاء وقيادة الأفرقة. وتسعى الهيئة إلى تأهيل المتدربين إلى مستوى B2 طبقًا للإطار الأوروبي المرجعي الموحد للغات، وذلك بهدف صقل المهارات والقدرات اللغوية ورفع كفاءتها لتلبية متطلبات سوق العمل في مجال خدمات التعهيد ومستجداته.
 
وفي نفس السياق، أعلنت الهيئة عن الإطلاق الرسمي للإصدار الثاني من مبادرة "مستقبلنا رقمي"، حيث تم إضافة عددًا من التخصصات التكنولوجية بهدف توفير التدريب التقني المتخصص بمختلف المستويات في المجالات الأكثر طلبًا بسوق العمل، منها تصميم المواقع الإلكترونية وتطويرها، وتحليل البيانات، والحوسبة السحابية، وتعلم الألة، واللغات البرمجية والمُكملة لتطوير المواقع ومنها منهجية React، والتسويق الرقمي. وتهدف المبادرة إلى تأهيل المستفيدين وتمكينهم وظيفيًا من خلال المشروعات العملية خلال فترة التدريب، وتعلم المنهجيات المرنة لإدارة المشاريع، بالإضافة إلى توفير العديد من فرص العمل في مجالات تكنولوجيا المعلومات عن طريق التعاقد الوظيفي أو العمل الحُر.
 
وحضر المنتدى عددٌ من الأساتذة الجامعيين، وقيادات هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات، وكبار المديرين والرؤساء التنفيذيين لعدة شركات محلية وعالمية. وتضمن المنتدى عددًا من الندوات وورش العمل، شارك فيها مجموعة من ممثلي شركات التعهيد المحلية والعالمية والتي قامت باستعراض الفرص المتاحة للشباب والمسارات المهنية المتنوعة في قطاع تعهيد خدمات تكنولوجيا المعلومات وخدمات الأعمال، منها مجالات تعهيد العمليات المالية والموارد البشرية واللوجستية وغيرها.
 
وجدير بالذكر أن وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أطلقت استراتيجية مصر الرقمية لصناعة التعهيد 2022-2026 لإطلاق إمكانات نمو جديدة في الصناعة المصرية العالمية لتقديم خدمات تكنولوجيا المعلومات، وخلق 215000 وظيفة جديدة.
حقوق الملكية© وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ١٩٩٩-٢٠٢٢ جميع الحقوق محفوظة.