٤ سبتمبر ٢٠٢٢
إيتيدا تشارك في تسليم جوائز "هاكاثون العطاء الرقمي"

اختُتمت فعاليات "هاكاثون العطاء الرقمي" الذي نظمته وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات السعودية، وذلك يوم 31 أغسطس في إطار مبادرة العطاء الرقمي، بالتعاون مع منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (الإيسيكو) ومشاركة وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات (إيتيدا) وقمة رايز أب.
 
واستمرت فعاليات هاكاثون العطاء الرقمي على مدار ثلاثة أيام في مصر في الفترة من 29 إلى 31 أغسطس. وقد استضافت مصر النسخة الأولى من "هاكاثون العطاء الرقمي" والذي يعد أول برامج تفعيل الاتفاقية بين وزارة وتقنية المعلومات السعودية ومنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (الإيسيكو). ويستهدف الهاكاثون تعزيز الشراكات مع الجهات الأكاديمية والجامعات في مجال تدريب الكوادر وبناء الكفاءات، وتحفيز الشباب على إثراء المحتوى التقني العربي ونشر المعرفة الرقمية بين المجتمعات العربية حول العالم.
 
وتم استعراض المشاريع المرشحة للفوز بالجوائز والإعلان عن ثلاثة فائزين خلال الحفل الختامي، حيث فاز فريق "زا سولوشانيست" بالمركز الأول وجائزة مالية قدرها 50 ألف جنيه، وفاز فريق "أسيوط جييكس" بالمركز الثاني وجائزة مالية قدرها 35 ألف جنيه، في حين فاز فريق "انا آمن" بالمركز الثالث وجائزة مالية قدرها 25 ألف جنيه.
 
وتحرص وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في مصر على التعاون مع شركائها لتعزيز دور الشباب العربي وتحفيزهم على الإبداع والابتكار في تطوير صناعة المحتوى باللغة العربية، بما يسهم في الحفاظ على الهوية العربية وتعزيز التواصل مع الحضارات والثقافات المختلفة، ومن ثم تطوير منظومة اقتصاد المعرفة في الدولة العربية.
 
هذا وتضع استراتيجية وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على رأس أولوياتها دعم الابتكار والإبداع التكنولوجي ورعاية الموهوبين، وذلك في إطار توجه الدولة المصرية نحو تعظيم العائد وزيادة نسب القيمة المضافة في مختلف الصناعات وتنمية وتكثيف جهود البحوث والتطوير، بهدف تحقيق الاستفادة القصوى من اقتصاد المعرفة الذي أصبح المحرك الرئيسي لتقدم الدول ونموها وازدهارها. وتحرص وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على إعداد قاعدة من الكوادر البشرية المؤهلة لعصر المعرفة والتحول الرقمي، حيث تم مضاعفة حجم الاستثمارات في التدريب وتطوير المهارات الرقمية. وتستهدف الوزارة تدريب 225 ألف متدرب بتكلفة مليار و300 مليون جنيه في العالم المالي الجاري. وقد بلغت الصادرات الرقمية المصرية نحو 4,9 مليار دولار في العام المالي الماضي.
 
جدير بالذكر أن مصر لديها العديد من قصص النجاح في إنتاج المعرفة والمحتوى العربي التقني، إذ تقدم منصة "مهارة-تك" التابعة لوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات العديد من الدورات التدريبية المجانية عالية الجودة باللغة العربية في مختلف المجالات التقنية. وقد فازت المنصة هذا العام بجائزة أفضل محتوى رقمي عربي المقدمة من لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (الإسكوا) بالتعاون مع مؤسسة جوائز القمة العالمية.

اختُتمت فعاليات "هاكاثون العطاء الرقمي" الذي نظمته وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات السعودية، وذلك يوم 31 أغسطس في إطار مبادرة العطاء الرقمي، بالتعاون مع منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (الإيسيكو) ومشاركة وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات (إيتيدا) وقمة رايز أب.
 
واستمرت فعاليات هاكاثون العطاء الرقمي على مدار ثلاثة أيام في مصر في الفترة من 29 إلى 31 أغسطس. وقد استضافت مصر النسخة الأولى من "هاكاثون العطاء الرقمي" والذي يعد أول برامج تفعيل الاتفاقية بين وزارة وتقنية المعلومات السعودية ومنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (الإيسيكو). ويستهدف الهاكاثون تعزيز الشراكات مع الجهات الأكاديمية والجامعات في مجال تدريب الكوادر وبناء الكفاءات، وتحفيز الشباب على إثراء المحتوى التقني العربي ونشر المعرفة الرقمية بين المجتمعات العربية حول العالم.
 
وتم استعراض المشاريع المرشحة للفوز بالجوائز والإعلان عن ثلاثة فائزين خلال الحفل الختامي، حيث فاز فريق "زا سولوشانيست" بالمركز الأول وجائزة مالية قدرها 50 ألف جنيه، وفاز فريق "أسيوط جييكس" بالمركز الثاني وجائزة مالية قدرها 35 ألف جنيه، في حين فاز فريق "انا آمن" بالمركز الثالث وجائزة مالية قدرها 25 ألف جنيه.
 
وتحرص وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في مصر على التعاون مع شركائها لتعزيز دور الشباب العربي وتحفيزهم على الإبداع والابتكار في تطوير صناعة المحتوى باللغة العربية، بما يسهم في الحفاظ على الهوية العربية وتعزيز التواصل مع الحضارات والثقافات المختلفة، ومن ثم تطوير منظومة اقتصاد المعرفة في الدولة العربية.
 
هذا وتضع استراتيجية وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على رأس أولوياتها دعم الابتكار والإبداع التكنولوجي ورعاية الموهوبين، وذلك في إطار توجه الدولة المصرية نحو تعظيم العائد وزيادة نسب القيمة المضافة في مختلف الصناعات وتنمية وتكثيف جهود البحوث والتطوير، بهدف تحقيق الاستفادة القصوى من اقتصاد المعرفة الذي أصبح المحرك الرئيسي لتقدم الدول ونموها وازدهارها. وتحرص وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على إعداد قاعدة من الكوادر البشرية المؤهلة لعصر المعرفة والتحول الرقمي، حيث تم مضاعفة حجم الاستثمارات في التدريب وتطوير المهارات الرقمية. وتستهدف الوزارة تدريب 225 ألف متدرب بتكلفة مليار و300 مليون جنيه في العالم المالي الجاري. وقد بلغت الصادرات الرقمية المصرية نحو 4,9 مليار دولار في العام المالي الماضي.
 
جدير بالذكر أن مصر لديها العديد من قصص النجاح في إنتاج المعرفة والمحتوى العربي التقني، إذ تقدم منصة "مهارة-تك" التابعة لوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات العديد من الدورات التدريبية المجانية عالية الجودة باللغة العربية في مختلف المجالات التقنية. وقد فازت المنصة هذا العام بجائزة أفضل محتوى رقمي عربي المقدمة من لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (الإسكوا) بالتعاون مع مؤسسة جوائز القمة العالمية.

حقوق الملكية© وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ١٩٩٩-٢٠٢٢ جميع الحقوق محفوظة.