٢٩ أبريل ٢٠٠٩
مصر تستضيف دورة أكاديمية حول شئون حوكمة الانترنت

تستضيف مصر دورة أكاديمية حول شئون حوكمة الانترنت، تحت اسم ( المدرسة الصيفية العربية لشئون حوكمة الانترنت) خلال الفترة من 28 يونيو إلى 1 يوليو، 2009 تحت رعاية وزارة الاتصالات و تكنولوجيا المعلومات والجهاز القومي لتنظيم الاتصالات و جامعة النيل إضافة إلى المنظم الإقليمي وهو معهد العالم العربي للانترنت .

في إطار استعدادات مصر لاستضافة  المنتدى الرابع لحوكمة الانترنت في نوفمبر 2009 المقرر انعقاده في شرم الشيخ ، نشأت فكرة المدرسة الصيفية لشئون حوكمة الانترنت وهي فكرة رائدة في التعريف و زيادة الوعي بقضايا و شئون الانترنت.

وتعقد فكرة المدرسة الصيفية بشكل متواصل في العديد من عواصم العالم الغربي، إلا أن القاهرة تمثل أول عاصمة عربية و أفريقية تستضيف مثل هذا الحدث.

ومن المقرر أن يتلقى المشاركون تدريباً آكاديميا متخصصا حول عدد من قضايا الانترنت منها:
• تاريخ وفكرة حوكمة الانترنت
• إدارة النطاقات
• التعددية اللغوية
• السياسات والتشريعات
• بروتوكول عناوين الانترنت

تُقدم المدرسة الصيفية العربية لشئون حوكمة الإنترنت دورة أكاديمية على مدار ثلاثة أيام، تُغطي هذه الدورة الأبعاد السياسية والقانونية والاجتماعية والثقافية والتكنولوجية وغيرها من الأبعاد المتعلقة بحوكمة الإنترنت.

كما تتضمن الدورة أيضًا محاضرات عملية موجهة تُغطي قضية إدارة موارد الإنترنت المهمة وتطوير سوق أسماء النطاقات، وفي نهاية الدورة، يحصل الطلاب على "شهادة" تُفيد بمشاركتهم الناجحة والفعالة في المدرسة الصيفية.

تُقبل الطلبات المقدمة من قبل كلٍ من الطلاب والأفراد العاملين في القطاع الخاص أو الهيئات الحكومية أو في مجموعات المجتمع المدني من شتى بقاع العالم.

أما معايير التقديم فتتمثل فى أن يكون المتقدم حاصلاً على درجة أكاديمية رئيسية أو يتمتع بخبرات عملية ذات صلة، كما يتسنى للطلاب من الدول النامية التقدم بطلب التسجيل في برنامج المنح الدراسية المجانية.

تتكون هيئة التدريس من أعضاء يتمتعون بخبرات دولية حصلوا عليها من الجامعات الرائدة على مستوى العالم علاوة على مديرين متمرسين من مجتمع الإنترنت ممن شاركوا بفاعلية في القمة العالمية لمجتمع المعلومات ومجموعة عمل حوكمة الإنترنت ومنتدى حوكمة الإنترنت وهيئة الآيكان. 

حافظات اعلامية ذات صلة

حقوق الملكية© وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ١٩٩٩-٢٠٢٣ جميع الحقوق محفوظة.