وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات
٦ مايو ٢٠٠٧
تنفيذ المرحلة الثانية من ميكنة ربط مكاتب البريد

تقوم وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالتعاون مع الهيئة القومية للبريد بإعداد خطة تنفيذية للمرحلة الثانية من ربط مكاتب البريد بشبكة موحدة تستطيع من خلالها تقديم كافة الخدمات المالية والبريدية الحديثة مواكبة في ذلك النظم العالمية في الدول المتقدمة.

وتعد هذه المرحلة نقطة تحول محورية في عمليات التطوير التي يشهدها قطاع البريد المصري، حيث تشمل الخطة توصيل وميكنة الخدمات لأكثر من 2500 مكتب بريد منتشرة في القرى والمراكز النائية في خلال خطة 2007/2008 بعد أن تم تنفيذ المرحلة الأولى منها بنجاح لعدد 600 مكتب بريد في عام 2004.

وقد أكد الدكتور/ طارق كامل وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أن هذه الخطوة تدعم بشكل كبير عمليات التطوير التي تشهدها الهيئة وتدعم أيضاً مبدأ الخدمة المتميزة التي تقدمها هذه المؤسسة العريقة التي تحظى بثقة المواطن المصري. تأتي أعمال التطوير في إطار خطة طموحة تنفذها الهيئة وتقوم على تطوير مهارات القوى البشرية والبنية الأساسية والمعلوماتية.

وأشار المهندس/ علاء فهمي رئيس مجلس إدارة الهيئة القومية للبريد إلى أهمية عمليات التطوير وتعظيم الاستفادة من الشبكة الجديدة لخدمة أنشطة الهيئة المختلفة الجماهيرية والموجهة لقطاع الأعمال (التجارية) والتي مشهود لها بالكفاءة والجودة العالية. فأعمال التطوير الحالية تساهم في توسيع دائرة التواصل مع جميع فئات المجتمع المستفيد من الخدمات التي تقدم من خلال منافذ الهيئة القومية للبريد الحالية مثل الخدمات المالية إلى جانب الخدمات البريدية والحكومية والعامة.

وقد أكد السيد رئيس الهيئة أنه مع تنفيذ المرحلة الثانية من الشبكة سيتم الإعلان عن باقة جديدة من الخدمات التي ستقدمها الهيئة. وأضاف أن الهيئة تعمل على وضع الآليات اللازمة لخطتها الإستراتيجية لتقديم خدماتها في خمسة محاور رئيسية وهى البريدية والمالية والمجتمعية والحكومية والتجارية على أرقى مستوى وذلك للوصول بالبريد المصري من هيئة خدمية إلى هيئة اقتصادية تجارية تستطيع أن تعظم الفائض الناتج عن أعماله.

ويتوسع حالياً البريد المصري في تقديم خدمات الحكومة الإلكترونية لخدمة المواطن والوصول له في جميع أنحاء الجمهورية، هذا بالإضافة إلى تقديم باقة من الخدمات المجتمعية التي تقدم بالتعاون مع الجهات الغير حكومية.
حقوق الملكية© وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ١٩٩٩-٢٠٢٣ جميع الحقوق محفوظة.