٧ يوليو ٢٠٠٨
الدكتور/ طارق كامل يشهد تخريج أكبر دفعة لبرنامج التدريب الاحترافي من معهد تكنولوجيا المعلومات

في إطار تنفيذ محاور مبادرة مجتمع المعلومات المصري التي تنفذها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وتتضمن إعداد جيل واعد من الشباب المدرب والمؤهل لتلبية الطلب المتزايد من هذه النخبة المتخصصة والمطلوبة بقوة لسوق العمل داخل مصر وخارجها شهد اليوم الدكتور/ طارق كامل وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الحفل السنوي الذي أقامه معهد تكنولوجيا المعلومات التابع لوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لتخريج الدفعة رقم (28) من برنامج التدريب الاحترافي. 

الجدير بالذكر أن هذه الدفعة تعد أكبر دفعة في تاريخ المعهد وهي سابقة تعد الأولى من نوعها حيث أنها تضم (815) متدرب، وبنسبة إقبال كبيرة وصلت هذا العام إلى أكثر من 85% شملت  تخصصات مختلفة أبرزها: جافا – يونكس – النظم الخبيئة، ويأتي ذلك في مقدمة التخصصات التي تم إدخالها حديثا لمسايرة أحدث متغيرات السوق العالمية وفى مقدمتها حلول ERP، ونظم المعلومات الطبية.

وقد شاركت جميع أفرع المعهد لأول مرة في القاهرة والإسكندرية وأسيوط والمنصورة في تدريب هذا الدفعة. كما تعتبر هذه الدفعة هي ثاني دفعة يطبق عليها مبدأ الشراكة مع القطاع الخاص، حيث يشارك في هذا البرنامج حوالي (59) شركة قامت بالتعاقد مع (698) من خريجي هذه الدفعة المدربين على برنامج التدريب الاحترافي بهذه الشركات وغيرها. وبلغت فترة التدريب الإجمالية حوالي تسعة أشهر.

يأتي ذلك في إطار إقرار الخطة الإستراتيجية التي اعتمدتها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ويقوم معهد تكنولوجيا المعلومات بتطبيقها وهى ربط التدريب بالصناعة، وهو المبدأ الذي ينتهجه العالم الآن من خلال تفعيل برامج شراكة وتبادل معرفية مع الشركات العالمية والمحلية العاملة في مجال تكنولوجيا المعلومات والتي تثرى بدورها العملية التدريبية بالخبرة العملية وتوفر في تكاليف التدريب وتساعد على زيادة جودة المحتوى العلمي المطلوب، ووضع الخريجين في بيئة العمل في هذه الصناعة.
  
وصرح الدكتور/ طارق كامل وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بأن تنمية وتطوير صناعة خدمات التصدير في مجال تكنولوجيا المعلومات سواء المباشرة منها أو الخدمات المفعلة بتكنولوجيا المعلومات (IT Enabled Services)، أو خدمات التعهيد (Outsourcing) أو العابرة للحدود (Off shoring) هي واحدة من الأهداف الإستراتيجية لوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والتي نلتزم جميعاً بتنفيذها بهدف زيادة التصدير في مجال البرمجيات وحصول مصر على نصيبها العادل من هذه الصناعة العالمية والوصول بها إلى 1.1 مليار دولار بنهاية عام 2010. وذلك من خلال الاستجابة الفورية والسريعة لمتغيرات السوق

العالمي وتدريب وتخريج كوادر مصرية مؤهلة ومدربة على احدث التكنولوجيات والبرامج التي يتطلبها هذا السوق لتلبية احتياجاته منها بصورة دورية ومتلاحقة وذلك بتفعيل البروتوكولات والاتفاقيات التدريبية التي تم إبرامها بين معهد تكنولوجيا المعلومات والعديد من الجامعات العالمية المتخصصة مثل جامعة  Nottingham وجامعة  Sunderland بانجلترا، وجامعة Bergen بالنرويج، وCalgary بكندا، وPaderborn بألمانيا، وأوريجون بالولايات المتحدة الأمريكية.
 
ومن جانبه قال الدكتور/ محمد سالم مدير معهد تكنولوجيا المعلومات بأن المعهد قد بات شريكا أساسيا في صياغة خطط التنمية البشرية لشركات قطاع تكنولوجيا المعلومات، وذلك بعد انضمام المعهد إلى وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في أبريل من عام 2005، وأضاف الدكتور سالم: أن هذه الدفعة قد تميزت بمشاركة قوية من جانب الشركات الهندية حيث تعاقدت شركة ساتيام الهندية مع (79) خريجا وشركة ويبرو الهندية مع (65) خريجا في سابقة هي الأولى من نوعها وذلك بعد نجاح وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في جذب كبرى الشركات الهندية للاستثمار في مصر.

هذا وتشمل خطة المعهد المستقبلية مضاعفة عدد المقبولين في برنامج التدريب الاحترافي بمختلف تخصصاته وذلك بجميع فروع المعهد. حيث يعتبر عنصر التدريب مرحلة أساسية ضمن مراحل دورة حياة صناعة تكنولوجيا المعلومات يحرص المعهد دائما على استكمالها.

وعلى هامش الاحتفالية قام الدكتور/ طارق كامل يرافقه الدكتور/ محمد سالم بافتتاح المعرض الذي ينظمه معهد تكنولوجيا المعلومات يستعرض من خلاله مشروعات تخرج الطلاب وذلك بمشاركة الشركات التي شاركت في تدريب الدفعة من خلال برنامج KTP، كذلك يقوم رؤساء الشركات بعرض أنشطة الطلاب خلال فترة التدريب والتي ساعدتهم على تنفيذ خطط أعمالهم. كما تقوم الشركات باستعراض الخطوط العريضة لرؤيتها المستقبلية لتطوير السوق بمشاركة المعهد الفعالة والتي تتمثل في تحضير وتدريب الكوادر البشرية اللازمة لذلك.

هذا ويهدف معهد تكنولوجيا المعلومات إلى المساهمة في تطوير مجتمع المعلومات وذلك عبر إعداد أجيال جديدة من المتخصصين، وصقل القدرات القائمة، واستيعاب أحدث المفاهيم والاتجاهات ذات الصلة، من خلال برامج المعهد وتفعيل الشراكة مع الآخرين وذلك من خلال عدة آليات تتضمن التوعية المجتمعية، وصقل المهارات والتدريب الاحترافي الذي يعد الآلية الرئيسية للمعهد.

حضر الحفل قيادات وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وأعضاء مجلس أمناء معهد تكنولوجيا المعلومات، والشركات المشاركة في برنامج الشراكة، وبعض من الشركات البارزة في مجال تكنولوجيا المعلومات، وأهالي الطلبة الخريجين.

أخبار ذات صلة

بيانات اعلامية ذات صلة





















حقوق الملكية© وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ١٩٩٩-٢٠٢٣ جميع الحقوق محفوظة.