١ ديسمبر ٢٠٠٨
د. أحمد نظيف رئيس مجلس الوزراء يستقبل رئيس شركة إنتل العالمية

توقيع اتفاقية تعاون مع شركة إنتل العالمية وشركة مصرية لإنشاء مصنع للوحات إنتل في
الحاسبات الشخصية لأول مرة في الشرق الأوسط وافتتاح مقر شركة إنتل بالقرية الذكية

 استقبل الدكتور/ احمد نظيف رئيس مجلس الوزراء بمكتبه صباح اليوم السيد/ كريج باريت رئيس مجلس إدارة شركة إنتل العالمية في حضور الدكتور/ طارق كامل وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات حيث تم خلال اللقاء بحث أوجه التعاون المشترك بين شركة إنتل والحكومة المصرية والخطط المستقبلية للشركة التي تسعى من خلالها إلى توسيع قاعدة التعاون ونشر أدوات تكنولوجيا المعلومات  لزيادة القدرات التنافسية لقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في مصر في مجال التصدير على الصعيد العالمي.

وفي إطار تنفيذ محاور إستراتيجية وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات نحو جذب المزيد من الشركات العالمية المتخصصة لإقامة مشروعات لها في مصر لتوفير فرص عمل متميزة للشباب المصري المؤهل على أعلى مستوى في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات شهد الدكتور/ طارق كامل وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات مراسم توقيع اتفاقية التعاون بين شركة إنتل العالمية وشركة براق للصناعات الالكترونية من جانب وهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات "ايتيدا" من جانب آخر لإنتاج لوحات إنتل الرئيسية التي تعد مكوناً أساسياً لأجهزة الحاسب الآلي وذلك لأول مرة في مصر وأفريقيا وذلك للتصدير إلى السوق الإفريقية.

وصرح الدكتور/ طارق كامل وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات عقب اللقاء "بأن زيارة السيد كريج باريت لمصر تأتي استمراراً للزيارات المتعاقبة لرؤساء كبرى الشركات العالمية التي تتوافد إلى مصر لإقامة مشروعاتها على أرضها لخدمة عملائها حول العالم، وتحرص هذه الشركات من خلال تلك الاستثمارات على توسيع أنشطتها التصديرية انطلاقاً من مصر وذلك لما تتميز به من استقرار سياسي، ونمو اقتصادي، وموقع جغرافي متميز، وتوافر الأيدي العاملة الماهرة المدربة والمؤهلة على أعلى مستوى، وكذلك ما يتميز به السوق المصري الذي وصفته العديد من التقارير الدولية الحديثة بأنه سوقاً واعداً في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

وانطلاقا من مصر تم اليوم الإعلان عن عدد من المبادرات الهامة لشركة إنتل العالمية في مصر وذلك في إطار مبادراتها النشطة " العالم للأمام"  حيث تأتي هذه الاتفاقيات في إطار سعى وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للاستفادة من خبرات الشركات العالمية في مجال تكنولوجيا التصنيع المتقدمة، وتعد هذه الاتفاقية هي أول اتفاقية بين شركة عالمية (إنتل) وشركة مصرية لتعميق التصنيع المحلي من خلال إنتاج أحد المكونات الرئيسية في أجهزة الحاسبات وهى لوحة التشغيل الرئيسية والتي ستحمل العلامة التجارية للشركة، وبناء على هذه الاتفاقية يتم تصدير 85% من إجمالي الإنتاج إلى السوق الإفريقية والإقليمية بدعم من شركة إنتل العالمية لدعم عمليات التسويق والترويج للمنتجات التي يتم تصنيعها في مصر، هذا وينشأ هذا المصنع لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط حيث تم إنشاء مصنعين مشابهين بدعم من شركة إنتل في كل من البرازيل والصين لخدمة المناطق الجغرافية الخاصة بهذه الدول."

وأضاف السيد الوزير أن شركة انتل تلتزم بموجب هذه الاتفاقية بتدريب الكوادر البشرية المصرية التي تعمل في الشركة المصرية المنفذة لهذا المصنع، كما تلتزم إنتل بعمليات التسويق والترويج الخاصة بهذا المصنع، وتقوم هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات (اتيدا) بتوفير الدعم اللازم لإتمام تصدير اللوحات الرئيسية لتشغيل الحاسبات بقيمة تصديرية قدرها 20 مليون دولار سنوياً، كما يوفر المصنع من 400 إلى 600 فرصة عمل جديدة خلال العامين القادمين".

وقال السيد/ باريت في تصريحاته عن برنامج إنتل "العالم للأمام World Ahead": " تلتزم إنتل التزاماً لا يحيد بمساعدة الحكومة المصرية على تطوير صناعة تكنولوجيا المعلومات.

ونؤمن بأن مبادرات التعاون التي نطلقها اليوم ستثمر عن نجاحات كبيرة في تحقيق الأهداف الاقتصادية للدولة مثل تعليم مهارات التكنولوجيا في مرحلة مبكرة، وأشار السيد/ باريت إلى أن التعاون مع شركة مصرية محلية لإنتاج اللوحات الرئيسية في مصر تنسجم مع الأهداف التي أعلنتها الحكومة في إستراتيجية تطوير قطاع الاتصالات والمعلومات، ومن هذه الأهداف تحفيز الاقتصاد وجذب الأعمال المرتبطة بالتكنولوجيا وتطوير صناعة التصدير الواعدة لخدمات ومنتجات تكنولوجيا المعلومات."

وقع الاتفاقية الدكتور/ حازم عبد العظيم الرئيس التنفيذي لهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات، والمهندس/ طارق عيسى رئيس مجلس إدارة شركة براق للصناعات الالكترونية (مترا)، والدكتور/ خالد العمراوي رئيس شركة إنتل مصر وبلاد الشام وشمال أفريقيا.

كما شهد الدكتور/ طارق كامل والسيد/ باريت توقيع مذكرة تفاهم بين شركة إنتل العالمية وجامعة النيل لإنشاء معمل أبحاث لتطوير الإلكترونيات الدقيقة (إهداء من شركة إنتل العالمية لجامعة النيل) لتعليم شباب الخريجين من المهندسين والمصممين واطلاعهم على احدث ما وصل إليه العلم الحديث في هذا المجال، يأتي ذلك في إطار دعم مبادرات التعليم العالي والبحث العلمي في مصر والتعاون البناء مع جامعة النيل، حيث يرتبط معمل التكنولوجيا الجديد بمركز نظم الإلكترونيات المدمجة، ويركز المعمل بصورة أساسية على البحث وتطوير التقنيات الجديدة في الإلكترونيات وتبادل التكنولوجيا والمعرفة والاشتراك في مجال التدريب والتعاون في مجال البحث والتطوير.

ويتضمن الاتفاق تعزيز دورات التدريب العملي للطلاب في الولايات المتحدة لمدة عام ورعاية منح ما بعد التخرج للمهندسين في مصر ودعم مركز نظم الإلكترونيات المدمجة بالمعدات.

وقع الاتفاقية الدكتور/ طارق خليل القائم بأعمال رئيس جامعة النيل والدكتور/ خالد العمراوي رئيس شركة إنتل مصر وبلاد الشام وشمال أفريقيا.

كما قام السيد الوزير ورئيس شركة إنتل العالمية بافتتاح الفرع الجديد لشركة إنتل في القرية الذكية، لدعم الشركات والصناعة المحلية في صناعة وتجميع الحاسبات والصناعات المتصلة بها، ويحتوي الفرع على معمل لمساعدة الزوار على مشاهدة عروض أحدث تقنيات المعلومات والاتصالات مثل معالجات إنتل متعددة النوى والتوصيل السريع بالإنترنت.

نبذة عن شركة إنتل العالمية
شركة إنتل هي شركة رائدة عالمياً في مبتكراتها من رقاقات السليكون، وتطوير التقنيات والمنتجات، ولها العديد  
من المبادرات التي تعمل باستمرار على تحسين أسلوب حياة وعمل الأفراد ومؤسسات الأعمال.

نبذة عن برنامج "العالم للأمام"
برنامج إنتل "العالم إلى الأمام" الذي تسعى إنتل من خلاله إلى تحسين مستويات التعليم والرعاية الصحية والخدمات الحكومية ودعم مبادرات إنشاء المشروعات الخاصة في البلدان النامية في أنحاء العالم، وذلك بتسريع وصول الناس إلى الحواسيب واستفادتهم منها وتوفير الاتصال ومحتويات الإنترنت المحلية.

بيانات اعلامية ذات صلة








حقوق الملكية© وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ١٩٩٩-٢٠٢٣ جميع الحقوق محفوظة.