وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات
٧ مايو ٢٠١٥
تنفيذ مشروعي تطوير مكاتب السجلات التجارية وميكنة مكاتب التوثيق العقاري خلال شهرين

أكد المهندس/ خالد نجم وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أن تحسين خدمات الاتصالات والانترنت في مصر يأتي على رأس أولوياته في الفترة الراهنة، وذلك بالتعاون مع شركات الاتصالات الأربعة العاملة في السوق المصري، مضيفاً أن قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات يستهدف تمكين اكبر عدد من المواطنين للنفاذ على شبكة الانترنت عن طريق تقديم خدمة متميزة وبأسعار مخفضة "في متناول الجميع " . جاء ذلك خلال كلمة سيادته التي ألقاها أثناء حضوره للمؤتمر السنوي الحادي عشر الذي عقدته جمعية اتصال المتخصصة في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات تحت رعاية السيد الوزير.

وأعرب وزير الاتصالات خلال اللقاء عن تفاؤله للمرحلة المقبلة مستعرضا أهم الأحداث منذ توليه مسئولية قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والتي كان أبرزها مشاركة القطاع بحزمة من المشروعات في مؤتمر شرم الشيخ الاقتصادي الذي نجح بشكل اكبر من المتوقع، مؤكدا انه سيتم خلال شهرين تنفيذ أولى هذه المشروعات والتي تتعلق بمشروع تطوير مكاتب السجلات التجارية بالتعاون مع وزارة التموين والتجارة الداخلية، ومشروع ميكنة مكاتب التوثيق العقاري بالتعاون مع العدل واللجنة العليا لشئون المشاركة مع القطاع الخاص «PPP» بمجلس الوزراء.

كما أوضح المهندس/ خالد نجم أن  قضية الأمن المعلوماتي تنال اهتماما كبيرا من الدولة وهو ما فرض علينا مسئولية التحرك على جميع المستويات، فعلى المستوى المحلي قامت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بإعداد مشروع قانون الجريمة المعلوماتية، وعلى المستوى الإقليمي تم طرح ورقة عمل في مؤتمر وزراء الاتصالات العرب في بيروت، وعلى المستوى الدولي في مؤتمر لاهاي تم عرض ورقة عمل مصرية تهدف إلى مكافحة الإرهاب على الإنترنت من خلال التنسيق والتعاون مع مختلف البلدان وأصحاب المصلحة على المستوى الإقليمي والدولي واتخاذ التدابير اللازمة من أجل التصدي للجرائم الالكترونية.

أما في مجال تكنولوجيا المعلومات فقد أشاد وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالدور الذي تلعبه هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات "ايتيدا " في دعم وتطوير قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، من خلال فتح شراكات جديدة مع الشركات العالمية والمحلية ومنظمات المجتمع المدني، حيث قامت "ايتيدا" بتنظيم مؤتمرين بحضور كبرى الشركات العالمية المتخصصة، وذلك في إطار العمل على جذب الاستثمارات العالمية، حيث أشار إلى أن مصر في طريقها لاسترداد ريادتها العالمية في مجال التعهيد وتصدير خدمات تكنولوجيا المعلومات إلى الخارج، وذلك بالاعتماد على المهارات التقنية واللغوية العالية التي يتميز بها شبابها في العديد من مجالات  التعهيد.

كما أشاد السيد الوزير في كلمته بالدور الذي يلعبه معهد تكنولوجيا المعلومات في تأهيل الشباب المصري لسوق العمل، مشيرا إلي انه تم البدء في التشغيل التجريبي لجزء من مبنى فرع المعهد في الإسماعيلية لدعم أبناء منطقة القناة وسيناء وتوفير التخصصات الدقيقة اللازمة لدعم الخدمات اللوجستية في المنطقة للنهوض بالصناعات المختلفة، وتوفير الكوادر البشرية المؤهلة لخدمة مشروع قناة السويس الجديدة، لجذب الاستثمارات العالمية إلى هذه المنطقة الواعدة.

من جانبه أفاد الدكتور/ حازم الطحاوي رئيس مجلس إدارة جمعية اتصال بأن الإستراتيجية التي تتبنى تنفيذها جمعية اتصال تهدف إلى تحويل الجمعية لتصبح المحرك الرئيسي لتطوير وترويج قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ويتم ذلك من خلال المساعدة في وضع وتنفيذ إستراتيجية لتطوير صناعة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في مصر، وتحسين بيئة الأعمال للأعضاء من خلال ترويج مجالات أعمالها المهمة محليا وعالمياً.

حقوق الملكية© وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ١٩٩٩-٢٠٢٣ جميع الحقوق محفوظة.