٤ نوفمبر ٢٠١٥
وزير الاتصالات يلتقي بشركات قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ومنظمات المجتمع المدني ويؤكد على أهمية التكامل بين شركاء القطاع

التقي المهندس/ ياسر القاضي وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات مع رؤساء وممثلي الشركات العاملة في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ومنظمات المجتمع المدني، وذلك لبحث أهم القضايا المتعلقة بالقطاع وسبل النهوض به عبر تحقيق الأهداف المرجوة والتوسع في الاستثمارات والمشاركة في المشروعات القومية. يأتي ذلك في إطار سلسلة من اللقاءات التي يعقدها المهندس/ ياسر القاضي مع جميع شركاء قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات من أجل بناء حوار مفتوح وتعزيز قنوات التواصل المباشر والتشاور لتحقيق التكامل والنهوض بالقطاع.

واكد المهندس/ ياسر القاضي على أهمية الدور الذي تقوم به شركات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات باعتبارها عماد القطاع مطالبا ببذل المزيد من الجهود لدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة، وتوجيه الاستثمارات نحو تطوير البنية التحتية للقطاع، معلنا عن عزمه لمساندة جميع الشركات العاملة بالقطاع ومنظمات المجتمع المدني بهدف تعظيم مشاركتهم في المشروعات المختلفة.

وخلال اللقاء استعرض المهندس/ ياسر القاضي الجهود المبذولة منذ توليه تكليف الوزارة من اجل عودة الاستقرار للقطاع وجذب المزيد من الاستثمارات، كما ناقش مع الحاضرين أهم أولويات المرحلة المقبلة والتي تتركز في رفع كفاءة جودة الخدمات المقدمة للمواطنين، وتعظيم قدرات قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات باعتباره قاطرة للنمو الاقتصادي ولدوره الهام والمؤثر في القطاعات المختلفة، بالإضافة الى الانطلاق نحو بناء المناطق التكنولوجية في المحافظات المختلفة: "أسيوط، وأسوان، والعاشر من رمضان، ودمياط، ومدينة المطار" حيث سيتم الاعلان قريبا عن شركة استثمارية كبرى لإدارة المناطق التكنولوجية، مشيرا الى انه سيتم خلال المرحلة المقبلة توجيه الاهتمام نحو صناعة الالكترونيات وخاصة في مجال التصميم، والانتهاء من التعديلات النهائية المقترحة لعدد من القوانين المتعلقة تمهيدا لعرضها على مجلس النواب.

كما أعلن القاضي عن عزم الوزارة تنفيذ خطة لتطوير السنترالات حيث تستهدف المرحلة الاولى من المشروع تطوير ثمانية سنترالات لتطوير أداء الانترنت الفائق السرعة، وكذلك تطوير أداء خدمة العملاء، مضيفا انه سيتم الانتهاء في ديسمبر المقبل من تطوير عشرة مكاتب بريد موزعين على المحافظات المختلفة ليكونوا نموذجا لمكاتب تقدم خدمات مجتمعية مختلفة بالإضافة الى دورها في تقديم الخدمات البريدية.

وأضاف القاضي أن قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات زاخر بالعقول المتميزة التي ساهمت في بناء القطاع، مشيرا الى انه التقي في دبي خلال زيارته الاخيرة بعدد كبير من الخبراء المصريين الذين ساهموا في التطور الذي شهدته مشروعات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في دولة الامارات الشقيقة، مؤكدا انه سيتم تطوير برامج تدريب الكوادر البشرية الشابة بما يلائم احتياجات القطاع.

وناقش الحاضرون أهم الملفات المتعلقة بالقطاع وأهم العقبات التي تمثل تحديات في انجاز الاهداف المطلوبة، حيث طالب الحاضرون بتسهيل الإجراءات الادارية الخاصة بالمشاركة في المشروعات الكبرى، ودعم الوزارة لهم عبر التنسيق مع الجهات الحكومية المختلفة.

وفي نهاية اللقاء أكد القاضي على انه سيتم تكرار مثل اللقاءات بشكل دوري معلنا عن تشكيل تشكيل لجان عمل  من الحاضرين لمتابعة عدد من الملفات الهامة التي تم طرحها خلال اللقاء وهى "الرقم الموحد لخدمات الطوارئ"، "تقييم أنظمة العمل في المحليات"، "مراجعة عقود الخدمات المقدمة باستخدام تكنولوجيا المعلومات"، "تقييم أداء المعهد القومي للاتصالات وتعظيم الاستفادة منه"، "برامج التنمية البشرية وتقييم برنامج EDUEgypt وتعظيم الاستفادة منه"، "دراسة إنشاء متحف العلوم والتكنولوجيا"، "دراسة برامج التعاون مع أفريقيا (Go to Africa)"، "تحويل مصر لمركز عالمي للانترنت"، "دراسة المشروعات القومية الكبرى".

حقوق الملكية© وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ١٩٩٩-٢٠٢٣ جميع الحقوق محفوظة.