٦ أكتوبر ٢٠٢٠
وزير الاتصالات يبحث مع نظيره الفرنسي تعزيز التعاون في مجالات الذكاء الاصطناعي وبناء القدرات ودعم ريادة الأعمال

بحث الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات مع السيد سيدريك أو وزير الدولة للتحول الرقمي والاتصالات الإلكترونية في فرنسا عبر تقنية الفيديوكونفرنس سبل تعزيز التعاون المصري الفرنسي في عدد من مجالات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وخاصة بناء القدرات ودعم ريادة الأعمال والبحوث والتطوير في مجال الذكاء الاصطناعي.

وخلال اللقاء، أشاد الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالتعاون البناء بين مصر وفرنسا في مجال التكنولوجيات الرقمية؛ حيث قامت الوزارة خلال الفترة الماضية بعقد العديد من اتفاقيات التعاون مع شركات فرنسية لتنفيذ مشروعات في البحوث التطبيقية باستخدام تكنولوجيات الذكاء الاصطناعي في عدد من المجالات ومن أبرزها معالجة اللغات الطبيعية والصحة والاستخلاص الألى للمعلومات، معربًا عن تطلعه إلى مزيد من التعاون المشترك بين الشركات الفرنسية ومركز الابتكار التطبيقي في مجال البحوث التطبيقية وكذلك التعاون الفرنسي مع الأكاديمية الوطنية لتكنولوجيا المعلومات للأشخاص ذوي الإعاقة والتي يتم السعي من خلالها لإقامة شراكات عالمية لتطبيق التكنولوجيا المساعدة لخدمة الأشخاص ذوي الاعاقة.

كما أشار الدكتور عمرو طلعت الى التعاون المصري الفرنسي في مجال إعداد كفاءات رقمية؛ حيث يتم التعاون مع كلية المعلوماتية والتكنولوجيات المتقدمة الفرنسية EPITA في مجال الذكاء الاصطناعي، كما يتم التعاون مع شركات فرنسية عاملة في مصر لإنشاء مراكز تميز لها والتعاون في بناء القدرات وإعداد كوادر مدربة احترافيًا للعمل في الأسواق العالمية وبتكلفة تنافسية.

وأضاف الدكتور عمرو طلعت أن خطة وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لتنمية المهارات الرقمية تستهدف خلال العام الحالي تدريب أكثر من 100 الف متدرب في المجالات التكنولوجية وذلك بالتعاون مع كبرى الشركات المحلية والعالمية العاملة في مجال تكنولوجيا المعلومات والمؤسسات الأكاديمية، وذلك إلى جانب العمل على نشر مراكز إبداع مصر الرقمية في عدد من المحافظات.

ومن جانبه؛ أشاد السيد سيدريك أو وزير الدولة للتحول الرقمي والاتصالات الإلكترونية في فرنسا بالتعاون المصري الفرنسي في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات خاصة خلال فترة الجائحة حيث شهدت هذه الفترة تطورًا في التعاون المشترك في مجالات بناء القدرات ودعم ريادة الأعمال، مؤكدًا على أن الفترة المقبلة ستشهد نموًا في العمل المشترك بين الوزارتين.

كما أوضح السيد الوزير الفرنسي أنه يتم العمل وفقًا لاستراتيجية ترتكز على البحوث ويتم التعاون مع العديد من الدول لخلق البيئة المناسبة لنمو صناعة الذكاء الاصطناعي، مشيرًا إلى أنه سيعمل على تحقيق التواصل بين الجهات البحثية المختصة بفرنسا مع مركز الابتكار التطبيقي المصري، والأكاديمية الوطنية لتكنولوجيا المعلومات للأشخاص ذوي الإعاقة.

هذا وقد تناول اللقاء ملخص نتائج المسابقة المصرية الفرنسية التي تم إطلاقها في نوفمبر الماضي للشركات المصرية الناشئة لمساعدتها كي تصبح شركات رائدة في مجال التحول الرقمي. وذلك تحت رعاية عدد من الشركات الفرنسية العاملة في مصر، وتشمل محاور المسابقة مجالات الصحة، والتكنولوجيا المالية، والمدن المستدامة حيث استطاعت 30 شركة مصرية ناشئة الوصول للنهائيات بواقع عشرة شركات في كل محور من محاور المسابقة.

وفى ختام اللقاء؛ دعا الدكتور عمرو طلعت نظيره الفرنسي إلى زيارة مصر لحضور الجولة النهائية للمسابقة المصرية الفرنسية وللاطلاع عن قرب على قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصري والمشروعات التي ينفذها مركز الابتكار التطبيقي؛ حيث أعرب السيد الوزير الفرنسي عن قبوله الدعوة بالحضور سواء من خلال التواجد في مصر او التواصل عبر آليات رقمية في حال استمرار الإجراءات الاحترازية الخاصة بجائحة كورونا.

حقوق الملكية© وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ١٩٩٩-٢٠٢١ جميع الحقوق محفوظة.