وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات
٢٧ يناير ٢٠٢١
وزير الاتصالات يشهد فعاليات اللقاء التعريفي لطلاب الدفعة الأولى من مبادرة "بُناة مصر الرقمية"

أكد الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أن مبادرة "بُناة مصر الرقمية" تأتى في إطار حرص الوزارة على خلق قاعدة من الكوادر التكنولوجية المتميزة لتكون قادرة على تنفيذ مشروعات "مصر الرقمية" التي تضطلع بها الوزارة بالتعاون مع كافة قطاعات الدولة، بما يعزز من مكانة مصر على خريطة صناعة الاتصالات والتكنولوجيات الرقمية، مشيرًا أنها تأتي أيضًا في إطار الجهود المبذولة لخلق فرص عمل للشباب وزيادة حجم الصادرات الرقمية والتي قوامها الإبداع والفكر.

جاء ذلك خلال اللقاء التعريفي الأول الذى نظمته وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للطلبة الملتحقين بالفصل الدراسي ربيع ٢٠٢١، أول الفصول الدراسية بمبادرة "بُناة مصر الرقمية" وهى منحة من الدولة للمتفوقين من خريجي كليات الهندسة والحاسبات والمعلومات للحصول على الماجستير المهني في مجالات الذكاء الاصطناعي وعلوم البيانات والأمن السيبراني وعلم الروبوتات والأتمتة والفنون الرقمية، بالإضافة إلى شهادات تدريب عملي معتمدة من الشركات العالمية المطورة للتكنولوجيا، بالإضافة إلى منح شهادة في المهارات القيادية والإدارية وأخرى في اللغة الإنجليزية، ذلك من خلال برنامج دراسي يمتد على مدار 12 شهرًا مقسم إلى ثلاثة فصول دراسية.

حضر فعاليات اللقاء عدد من قيادات قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وقيادات الشركات العالمية شركاء المبادرة والطلاب الملتحقين بالدفعة الأولى.

وفى كلمته التي وجهها لطلاب الدفعة الأولى أوضح الدكتور عمرو طلعت أن استراتيجية الوزارة في بناء القدرات تهدف إلى التطوير في التدريب من حيث الكم والكيف وذلك من خلال العمل بمنهجية هرمية تبدأ بقاعدة عريضة من الشباب الذين يتلقون التدريب السريع على المهارات الأساسية بما يؤهلهم للتعامل مع التقنيات الحديثة لمساعدتهم في إتقان عملهم وذلك من خلال برنامج تدريبي يتم تنفيذه في مراكز الشباب لعدد 20 الف شاب، ثم يتم التدرج في التخصص بفترات تدريب أطول من خلال برامج لتدريب المهنيين المستقلين لصقل مهاراتهم للمنافسة الفعالة في سوق العمل ومنها مبادرة "مستقبلنا رقمي" ومبادرة بالتعاون مع كلية الحاسوب والتكنولوجيات المتقدمة بفرنسا والمعروفة باسم ابيتا، للتدريب على الذكاء الاصطناعي؛ كما نعكف حاليًا على تنفيذ مشروع جامعة مصر للمعلوماتية في مدينة المعرفة بالعاصمة الإدارية الجديدة، بالتعاون مع جامعات دولية مرموقة لتخريج جيل جديد يحقق نقلة نوعية في صناعة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

وأضاف الدكتور عمرو طلعت أن مبادرة "بُناة مصر الرقمية" تأتي على قمة الهرم الذي صمم لإعداد كوادر متميزة تمثل الطليعة لأجيال من المحترفين ذوي الخبرة والمعرفة في كافة مجالات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المطلوبة في سوق العمل تكون قادرة على المنافسة عالميًا. وأكد أن المبادرة توفر برنامج متكامل يشمل دراسة أكاديمية وتدريب عملي ومهارات لغوية وشخصية، ذلك بالتعاون مع كبرى الجامعات الدولية والشركات العالمية المتخصصة من أجل خلق مصفوفة متكاملة من المهارات.

وخلال اللقاء استعرضت الدكتورة هدى بركة مستشار وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لتنمية المهارات التكنولوجية مكونات مبادرة "بُناة مصر الرقمية" والقواعد الملزمة لها، بالإضافة إلى تخصصات المبادرة المقدمة في الدفعة الأولى للمبادرة الفصل الدراسي ربيع ٢٠٢١ الذي من المقرر أن يبدأ في أول فبراير.

كما تضمن اللقاء استعراض دور الشركات العالمية في إتاحة التدريب العملي ومنح شهادات معتمدة وبرنامج المهارات القيادية والإدارية واللغة الإنجليزية.

وتشمل المبادرة تدريب عملي للطلاب توفره كبرى الشركات العالمية المطورة للتكنولوجيا العاملة في مصر وهم "أي بي إم" و"سيسكو" و"ڤي إم وير" و"مايكروسوفت" و"أمازون ويب سيرفيسز"، كذلك دراسة أكاديمية لتوفير ماجيستير مهني مشترك من خلال جامعات دولية مثل جامعة أوتاوا الكندية وجامعة ولاية أوهايو الأمريكية، كما تم عقد شراكات مع جهات دولية عاملة في مصر مثل "ديل كارنجي" و "بيرلتز" لتنمية المهارات الشخصية والقيادية واللغوية للطلاب.

جدير بالذكر أنه تم توقيع اتفاقية تعاون مع وزارة الشباب والرياضة لتوفير مركز التعليم المدني ومركز شباب الجزيرة التابعين لوزارة الشباب والرياضة بالقاهرة كمقر مبدئي لمبادرة "بُناة مصر الرقمية" لاستضافة أنشطة المبادرة وتنفيذ برنامج رياضي وصحي للملتحقين بالمبادرة.

حقوق الملكية© وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ١٩٩٩-٢٠٢٣ جميع الحقوق محفوظة.