٢١ مارس ٢٠٢١
وزير الاتصالات ورئيس الهيئة العربية للتصنيع يشهدان توقيع اتفاقية تعاون بين العربية للتصنيع وشركة أيقن للتكنولوجيا الرقمية

شهد اليوم الدكتور عمرو طلعت وزير الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والفريق عبد المنعم التراس رئيس الهيئة العربية للتصنيع، وبمشاركة السيد هشام توفيق وزير قطاع الأعمال عبر كلمة مسجلة، توقيع اتفاقية تعاون بين العربية للتصنيع وشركة أيقن (IKEN) للتكنولوجيا الرقمية فى مجال مشروعات التحول الرقمي المتكاملة.
 
وقع الإتفاقية اللواء عبد الرحمن عبد العظيم مدير عام الهيئة العربية للتصنيع، والمهندس حسام رضا الجمل العضو المنتدب لشركة "أيقن" للتكنولوجيا الرقمية، وذلك بمقر رئاسة العربية للتصنيع.
 
يأتي توقيع هذه الإتفاقية في إطار الخطوات التنفيذية لتفعيل بنود بروتوكول التعاون المشترك الذي سبق توقيعه العام الماضي، وذلك من خلال اتفاقية تحالف مشترك للدخول سويًا في أعمال ومشروعات ذات قيمة مضافة تستفيد بالقدرات الفنية واللوجستية والاستثمارية والخبرات المجتمعة لدى كل من الهيئة العربية للتصنيع وشركه أيقن للتكنولوجيا الرقمية، والتي تتميز بخبرات في مجالات التحول الرقمي والذكاء الإصطناعي وإنترنت الأشياء وحلول الأنظمة المدمجة وأمن مراكز البيانات، والتي يمكن تعظيم الإستفادة منها بدمجها مع الخبرات التصنيعية والتشغيلية والإمكانات المتاحة بالعربية للتصنيع لخلق قيمة مضافة باستخدام تقنيات الثورة الصناعية الرابعة ووضع خطط التطوير، ووضع تصور لمشاريع قومية تعتمد هذه التقنيات وآليات التنفيذ، وتحديد وتصميم منتجات ذات قيمة تكنولوجية مرتفعة يتم إنتاجها بالعربية للتصنيع لتلبية كافة  احتياجات الدولة من الصناعات الرقمية وفقًا لمعايير الأمن القومي، فضلًا عن تعزيز الجهود التسويقية للمشروعات المشتركة محليًا وإقليميًا.

في هذا الصدد، أكد الدكتور عمرو طلعت وزير الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات على أهمية زيادة القدرات التصنيعية وبناء قاعدة من الكوادر الوطنية في مجال الصناعات التكنولوجية لتعظيم التصنيع المحلي من أجل تلبية احتياجات الدولة، في إطار سعيها لمواكبة عمليات التحول الرقمي وما تقترن به من تطبيقات التكنولوجيات المتقدمة.

وأشار الدكتور عمرو طلعت إلى حرص وزارة الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات على التعاون مع الشركات العالمية لنقل المعرفة ودعم البحث والتطوير والإبداع والتصنيع الرقمي للتطبيقات والمنتجات الإلكترونية، بالإضافة إلى تنفيذ العديد من البرامج التي تهدف إلى تحفيز الشركات الناشئة وتنمية الكوادر في مجال الإلكترونيات المتقدمة، وذلك في إطار تنفيذ المبادرة الرئاسية لتصميم وصناعة الإلكترونيات "مصر تصنع الإلكترونيات" التي تهدف إلى توطين صناعة الإلكترونيات من خلال زيادة المكون المحلي في المنتجات.

وأوضح الدكتور عمرو طلعت أن هذه الإتفاقية ستسهم في تعزيز خبرات وقدرات الهيئة العربية للتصنيع في توطين تكنولوجيا التحول الرقمي وتوظيف تقنيات الثورة الصناعية الرابعة في تنفيذ المشروعات القومية.

وأضاف الدكتور عمرو طلعت أن الهيئة العربية للتصنيع تشهد خطوات وثابة علمية على مضمار الرقمنة والتطور في مجالات متنوعة من أهمها مجال تصنيع وتصميم الإلكترونيات وتكنولوجيا المعلومات، مشيرًا إلى التعاون بين الوزارة والهيئة في عدد من مشروعات بناء مصر الرقمية.

وفي كلمة مسجلة، رحب السيد" هشام توفيق" وزير قطاع الأعمال العام، بالفريق "عبد المنعم التراس" رئيس الهيئة العربية للتصنيع وشركة أيقن (IKEN) للتكنولوجيا الرقمية، مؤكدًا أن وزارة قطاع الأعمال العام تنفذ حاليًا مشروعًا طموحًا لتركيب منظومة ERP (برنامج تخطيط وإدارة موارد المؤسسات) في نحو 63 شركة تابعة وقابضة بتكلفة حوالي 50 مليون دولار.

وأشار توفيق إلى أنه هناك العديد من التطبيقات الإضافية اللازمة لزيادة كفاءة العملية الإنتاجية في الشركات التابعة والتي تتكامل معERP، ومنها على سبيل المثال نظام للحساسات في ماكينات الغزل والنسيج والتي تنبه باحتمالات حدوث أعطال وبالتالي تقلل أوقات الصيانة، ونظام التشغيل في قطاع نقل الركاب يحدد سعة الأتوبيس وتوقيت الحركة، موضحًا أنه تم عقد اجتماع مع شركة  أيقن في وقت سابق، وتم الإتفاق على عدد من التطبيقات في العديد من الشركات التابعة.

من جانبه، أكد التراس على تنفيذ توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى  لتعميق التصنيع المحلي ونقل وتوطين تكنولوجيا التحول الرقمي والتداول الآمن للمعلومات وتوفير الخدمات الإلكترونية الذكية وفقًا لمعايير الجودة العالمية، موضحًا أن الهيئة العربية للتصنيع تضع كافة إمكانياتها الفنية والتكنولوجية لتحقيق الريادة ونقل وتوطين التكنولوجيا في مجال التطبيقات الذكية والأنظمة الرقمية بما يخدم رؤية مصر المستقبلية 2030.

وأضاف أن كافة القطاعات بالدولة تعمل على سرعة تنفيذ ميكنة الأعمال وإدارة تخطيط موارد المؤسسات لتطوير منتجات معتمدة وتعميق استخدام التكنولوجيا الرقمية المتقدمة لتطوير القدرات الصناعية وحوكمة الإجراءات وتطبيق معايير الجودة وكذلك زيادة التنافسية وفرص التصدير.

وأعرب التراس عن تقديره لمجهودات وزارة الإتصالات ودعمها المستمر لتعزيز توطين تكنولوجيا مشروعات التحول الرقمي بالاعتماد على القدرات التصنيعية وتبادل الخبرات بين المؤسسات الوطنية بالدولة، مؤكدًا أهمية التعاون مع شركة "أيقن" والتي تُعد إحدى الشركات المصرية الرائدة في مجالات معايير الأمن الرقمي والأنظمة المدمجة واستخدام الحساسات وأنظمة التشغيل والتحكم والبنية الحرجة.

كما أوضح التراس أنه تم الإتفاق على التعاون وتبادل الخبرات الفنية ونقل وتوطين المعرفة المتخصصة إلى فرق العمل بالعربية للتصنيع والمساعدة في بناء الخبرات المطلوبة للتكنولوجيا المتقدمة في مجالات التحول الرقمي والأرشفة والتوثيق الإلكتروني وحلول أمن المعلومات المتكاملة وأمن مراكز البيانات والتأمين الرقمي وأمن منظومات التشغيل، وتطوير منتجات رقمية، خاصة في مجالات الحساسات وأدوات التحكم الذكية، فضلًا عن التعاون في مشروعات تحديث الصناعة باستخدام الثورة الصناعية الرابعة وتطبيقاتها باستخدام أحدث الأساليب والتقنيات العالمية.
 
وأضاف أن مجالات التعاون تستهدف أيضًا رفع كفاءة المشروعات الصناعية وجودة الإنتاج والصيانة التوقعية وخفض الهالك من المواد المستخدمة وجودة الإنتاج وتحقيق إدارة وتحكم تكنولوجي متطور وذكي لمشروعات البنية التحتية ومشروعات الإنتاج الصناعي والزراعي، فضلًا عن بحث وتطوير منتجات جديدة تحتوي على تكنولوجيا متقدمة بالتعاون مع الجهات والكفاءات البحثية لخدمة احتياجات القطاعات المصرية المختلفة وكافة الوزارات والهيئات والمنشآت التعليمية والجامعات.
 
كما أشار المهندس حسام رضا أن شركة أيقن  حريصة جدًا على التعاون مع الهيئة العربية للتصنيع بقيادة الفريق عبد المنعم التراس والذي يضع استراتيجية واضحة لتحقيق نقلة نوعية في منتجات وخدمات ومشاريع الهيئة بإستخدام أحدث التكنولوجيات وبناء كفاءات متقدمة في مجال الثورة الصناعية الرابعة ولديه إيمان كامل بأهمية استخدام رقمنة الصناعة والذكاء الإصطناعي لتعميق المنتج المحلي ولدعم اتخاذ القرار وتحقيق إنتاجية وتنافسية أعلى وتحقيق وفر في الهادر من المواد الخام ومن الطاقة والمياه وتحقيق عائد مرتفع للاستثمار في التكنولوجيا.
 
وأوضح الجمل أنه في هذا الإطار ستقوم شركة أيقن بالاستثمار المشترك في المشاريع وتقديم الخبرات المتقدمة والنادرة ونقل المعرفة وتدريب فرق العمل والمشاركة في تطوير منتجات تكنولوجية متقدمة وتقديم حلول قطاعية تحقق عائد واضح على الاستثمار.

حقوق الملكية© وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ١٩٩٩-٢٠٢٢ جميع الحقوق محفوظة.