٨ يونيو ٢٠٢١
وزير الاتصالات يلقي كلمة خلال ندوة مجلس الأعمال الكندي المصري

أكد الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على أنه تتضافر جهود مؤسسات الدولة لبناء مصر الرقمية التي يتم من خلالها تبني التكنولوجيات الرقمية لتطوير وتنمية كافة القطاعات، موضحًا التطور الذي شهده قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على مدار السنوات الثلاث الماضية والذي انعكس على ارتفاع مؤشرات الأداء الاقتصادي للقطاع الذي نجح في الحفاظ على مكانته كأعلى قطاعات الدولة نموًا على مدار عامين متتالين، مشيرًا إلى تقدم ترتيب مصر في العديد من التقارير الدولية المعنية بصناعة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والتي كان من أبرزها تقدم ترتيب مصر 55 مركزا في مؤشر جاهزية الحكومة للذكاء الاصطناعي كما احتلت المركز الأول إقليميًا وقاريًا والخامس عشر عالميًا في تقديم خدمات التعهيد، وجاءت مصر ضمن أسرع 10 دول نموًا في الشمول الرقمي في 2020.
 
جاء ذلك خلال الكلمة التي ألقاها الدكتور عمرو طلعت في ندوة "استراتيجية مصر الرقمية الفرص والتحديات" التي نظمها مجلس الأعمال الكندي المصري، بحضور المهندس علاء فهمى وزير النقل الأسبق، والمهندس خالد نجم وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأسبق، والمهندسة غادة لبيب نائب وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للتطوير المؤسسي، والدكتور شريف فاروق رئيس الهيئة القومية للبريد، والمهندس عمرو محفوظ الرئيس التنفيذي لهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات "إيتيدا"، والمهندس عادل حامد الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب للشركة المصرية للاتصالات، والدكتورة هبة صالح رئيس معهد تكنولوجيا المعلومات، والدكتورة إيمان عاشور مدير المعهد القومي للاتصالات، والدكتورة جلستان رضوان مستشار وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للذكاء الاصطناعي، والمهندس معتز رسلان رئيس مجلس الأعمال الكندي المصري.
 
وفى كلمته أوضح الدكتور عمرو طلعت أنه تم إطلاق 60 خدمة حكومية مرقمنة على منصة مصر الرقمية، والتي تم إتاحتها من منافذ أخرى وهى مكاتب البريد، ومراكز الخدمات الحكومية، ومركز الاتصال (15999)، مشيرًا إلى تعاون الوزارة مع أجهزة ومؤسسات الدولة في تنفيد مشروع انتقال الحكومة إلى العاصمة الإدارية الجديدة للتحول إلى حكومة ذكية تشاركية لا ورقية، موضحًا  أنه يتم تنفيذ خطة لتطوير مكاتب البريد المصري وزيادة فروعه ليصبح منفذًا لتقديم خدمات مصر الرقمية وخدمات الشمول المالي إلى جانب الخدمات البريدية، حيث تم تطوير 1600 مكتب وجاري العمل خلال العام الحالي لتطوير 1500 آخرين ليصل إجمالي عدد المكاتب المطورة إلى 3100 مكتب من إجمالي 4 آلاف مكتب على مستوى الجمهورية.
 
وأكد الدكتور عمرو طلعت على أن استراتيجية بناء القدرات يتم تنفيذها من خلال عقد شراكات مع شركات وجامعات عالمية لإتاحة فرص التدريب من أجل التوظيف بهدف تدريب 115 ألف متدرب بكلفة 400 مليون جنيه في العام المالي الحالي وذلك وفقًا لمنهج هرمي يتدرج في مستوياته بدءًا بإتاحة برامج تدريب أولية ثم يتدرج في التخصص والتعمق لبناء القدرات في التخصصات التكنولوجية المختلفة، موضحًا أنه يتم إنشاء جامعة مصر المعلوماتية في مدينة المعرفة بالعاصمة الإدارية الجديدة وهى أول جامعة معلوماتية متخصصة في أفريقيا والشرق الأوسط، كما يتم تقديم برنامج ماجستير مهني في تخصصات تكنولوجية بالتعاون مع جامعات دولية مرموقة من خلال مبادرة بناة مصر الرقمية.
 
وأضاف الدكتور عمرو طلعت أنه في ضوء الاستراتيجية الوطنية للذكاء الاصطناعي تم إنشاء مركز البحوث التطبيقية لتطوير حلول للتحديات التي يواجهها المجتمع باستخدام التقنيات الحديثة للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، مستعرضًا أهم المشروعات والمبادرات التي تنفذها الوزارة لرعاية الابداع التكنولوجي والتي من أبرزها نشر مراكز إبداع مصر الرقمية في الجامعات الإقليمية، كما يتم إنشاء مدينة المعرفة بالعاصمة الإدارية الجديدة وفقًا لأحدث التكنولوجيات العالمية لخلق بيئة جاذبة للاستثمارات العالمية ومحفزة للإبداع الرقمي والفكر الخلاق.
 
وأوضح الدكتور عمرو طلعت أن مصر تشهد تطورًا كبيرًا وريادة إقليمية في مجال رعاية الإبداع التكنولوجي وريادة الأعمال، مشيرًا إلى أنه يتم تنفيذ مشروعات مصر الرقمية اعتمادًا على البرمجيات والنظم التي يتم تطويرها وإنتاجها من قبل القطاع الخاص، مؤكدًا على حرص الوزارة على إطلاق برامج ومبادرات لتنمية الشركات الصغيرة والمتوسطة والمهنيين المستقلين والثى من أبرزها مبادرة فرصتنا رقمية والتي يتم من خلالها تخصيص نسبة ١٠ ٪ من مشروعات مصر الرقمية لهذه الشركات.
 
وتابع الدكتور عمرو طلعت أنه تم ضخ استثمارات بنحو 30 مليار جنيه خلال العامين الماضيين لرفع كفاءة خدمات الإنترنت وهو ما ساهم في ارتفاع متوسط سرعة الإنترنت في مصر من 6.5 ميجابت/ثانية في يناير 2019 إلى 39.6 ميجابت/ ثانية في أبريل 2021؛ ويتم حاليًا استكمال الخطة باستثمارات 5.5 مليار جنيه خلال العام الحالي، منوهًا إلى أن الوزارة ستقوم بتنفيذ مشروع لرفع كفاءة البنية التحتية المعلوماتية لقرى المرحلة الأولى للمبادرة الرئاسية حياة كريمة .
 
كما أشار الدكتور عمرو طلعت إلى جهود وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لتعزيز ريادة مصر الدولية في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والتي تكللت باختيار العاصمة الإدارية الجديدة لتكون العاصمة الرقمية العربية في 2021، موضحًا أنه يتم العمل على استكمال المنظومة التشريعية الخاصة بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لحوكمة البيئة الرقمية حيث تم إصدار قانون مكافحة جرائم تقنية المعلومات واللائحة التنفيذية الخاصة به، كما تم إصدار قانون حماية البيانات الشخصية، ويتم العمل حاليًا لإصدار قانون المعاملات الإلكترونية، وإصدار اللائحة التنفيذية لقانون حماية البيانات الشخصية.
حقوق الملكية© وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ١٩٩٩-٢٠٢٢ جميع الحقوق محفوظة.