٢٩ ديسمبر ٢٠٢١
إنجازات قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات خلال عام 2021

حققت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات خلال عام 2021 خطوات وثّابة في تنفيذ استراتيجية مصر الرقمية والتي تهدف من خلالها إلى تبنّي أحدث التكنولوجيات العالمية ودعم الفكر الابتكاري لخلق مجتمع رقمي متكامل يتم من خلاله بناء الانسان المصري وتطوير قطاعات الدولة وتعزيز مكانة مصر على خريطة صناعة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

مؤشرات قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات

ارتفعت مؤشرات قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ليحافظ على مكانته بوصفه أعلى قطاعات الدولة نموًا. وكان أبرز مؤشرات القطاع في 2021:

- ارتفع معدل نمو القطاع ليصل إلى 16% في 2020/2021 مقارنة ب 15.2% في 2019/2020.

- ارتفعت نسبة مساهمة القطاع في الناتج المحلي الإجمالي من 4.4% في 2019/2020 إلى 5% في العام المالي 2020/2021.
- نمت قيمة الصادرات الرقمية من 4.1 مليار دولار في 2019/2020 إلى 4.5 مليار دولار في 2020/2021.

- جاءت مصر ضمن أسرع 10 دول نموًا للشمول الرقمي وفقًا للتقرير الصادر عن مؤسسة Roland Berger.

- تقدم ترتيب مصر 43 مركزًا في مؤشر القواعد التنظيمية للمحافظ الإلكترونية للهاتف المحمول، الصادر عن الجمعية الدولية لشبكات الهاتف المحمول GSMA عن عام 2020، لتصبح في المركز 36 بين 90 دولة تعتمد هذا النوع من الخدمات على مستوى العالم، مقارنةً بالمركز 79 في عام 2019، محققةً بذلك أعلى نسبة نمو بالمؤشر على مستوى العالم.

- تقدم ترتيب مصر خمسة مراكز في مؤشر الإنترنت الشامل 2021 لتصبح في المركز 73 بين 120 دولة، مقارنةً بالمركز 78 عن العام السابق، كما احتلت المركز الرابع على مستوى الدول الإفريقية الواردة في المؤشر وعددها 29 دولة، وفقًا للتقرير الصادر عن وحدة أبحاث مجلة The Economist.

- جاءت مصر ضمن الدول مرتفعة الأداء في مؤشر تطور التقنيات الحكوميةGovTech  لعام 2020.

- أبرزت العديد من التقارير الدولية ذائعة الصيت ومن ضمنها تقرير MAGNiTT وتقرير Disrupt Africa وتقرير "ومضة"، الجهود المبذولة من قبل وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات لوضع مصر في مقدمة مشهد ريادة الأعمال عالميًا.

- صنف التقرير العالمي لبيئة الشركات الناشئة 2021 GSER، القاهرة على النحو التالي:

1. احتلت المرتبة الأولى بوصفها أفضل النظم الإيكولوجية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من حيث وفرة المهارات بأجور تنافسية، وضمن أفضل 15 مدينة على مستوى العالم في نفس المؤشر.

2. احتلت المرتبة الثانية للنظم الإيكولوجية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للمعرفة، حيث يقيس هذا المؤشر الإبداع من خلال النشاط البحثي وبراءات الاختراع.

3. احتلت المرتبة الثالثة للنظم الإيكولوجية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من حيث كلٍ من مناخ التمويل وكفاءة المهارات والخبرة.

4. جاءت ضمن أفضل خمسة نظم إيكولوجية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من حيث القيمة مقابل المال.

5. احتلت المرتبة الرابعة للنظم الإيكولوجية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للأداء، ويقيس هذا المؤشر حجم النظام الإيكولوجي وأداءه بناءً على القيمة التراكمية لشركات التكنولوجيا الناشئة من خلال عمليات الخروج والتمويل.

- احتلت القاهرة المرتبة الأولى في قارة إفريقيا في استراتيجيات جذب الاستثمار الأجنبي المباشر، وذلك وفقًا لتقرير "مستقبل بيئة الأعمال التكنولوجية في إفريقيا لعام 2021-2022"  الصادر عن مؤسسة fDi Intelligence التابعة لصحيفة Financial Times.

- حافظت مصر على مكانتها بوصفها مقصد رائد عالمي في مجال خدمات تكنولوجيا المعلومات والتعهيد والخدمات العابرة للحدود، حيث جاءت مصر في المرتبة الأولى بمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، والمركز 15 على مستوى العالم في "مؤشر مواقع الخدمات العالمية" الصادر عن مؤسسة "كيرني" الاستشارية العالمية لعام 2021.

التحول الرقمي

استكملت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات مشروعاتها لبناء مصر الرقمية من خلال تنفيذ عدد ضخم من المشروعات بالتعاون مع قطاعات الدولة لرقمنة الخدمات الحكومية، وتحقيق التحول الرقمي في كافة القطاعات. وكان أبرز ما تم إنجازه خلال 2021:

- إطلاق 65 خدمة حكومية جديدة على "منصة مصر الرقمية" ليصل الإجمالي إلى قرابة 100 خدمة رقمية، وإتاحتها من خلال منافذ متعددة بخلاف المنصة وهي البريد المصري ومركز الاتصال 15999 والهاتف المحمول، مع توفير وسائل سداد متعددة للدفع الإلكتروني.

- بلغ عدد المواطنين المسجلين على "منصة مصر الرقمية" 4.2 مليون مواطن، حيث تم إجراء 14 مليون معاملة على المنصة.

- الإطلاق الرسمي لمنصة التقاضي الإلكتروني للمحاكم الاقتصادية بالتعاون مع وزارة العدل، والتي ستسهم في إنجاز إجراءات التقاضي أمام المحاكم الاقتصادية والتيسير على المتعاملين والتخفيف عنهم من عبء الحضور إلى مقر المحاكم، بالإضافة إلى توفير الوقت والجهد لأطراف عملية التقاضي والحد من التداول الورقي، فضلًا عن التسهيل على الشركات والمتقاضيين من أصحاب الشركات خارج مصر.

- الإطلاق التجريبي لخدمات التحول الرقمي في القطاع الزراعي بالتعاون مع وزارة الزراعة

- زاد عدد معاملات التوقيع الإلكتروني من ١٧٠ ألف معاملة في ٢٠٢٠ إلى ١٤٠ مليون معاملة في ٢٠٢١.

- منح تراخيص جديدة من هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات لمزاولة نشاط خدمات التوقيع الإلكتروني لشركتين جديدتين في مصر دعمًا لجهود التحول الرقمي وتحقيق استراتيجية مصر الرقمية، وربط الخدمات الحكومية بالقطاعين الخاص والمدني، الأمر الذي يستلزم التوسع في منظومة التوقيع الإلكتروني على مستوى الجمهورية.

- تقديم برنامج جديد للتوقيع الإلكتروني لتطبيق نظام التسجيل المُسبق للشحنات  ACIبمصلحة الجمارك المصرية لتبسيط إجراءات الإفراج الجمركي، وكذلك تقديم تطبيق جديد للتوقيع الإلكتروني لتنفيذ منظومة "الإيصال الإلكتروني" بمصلحة الضرائب ليخدم أكثر من 3500 دافع للضرائب من خلال تقديم أكثر من سبعة مليون إيصال إلكتروني مُوقع.

بناء القدرات الرقمية

شهد عام 2021 زيادة أعداد المتدربين ومضاعفة موازنة التدريب التقني من 148 ألف متدرب بميزانية 400 مليون جنيه في 2020، إلى مستهدف تدريب 200 ألف متدرب بميزانية 1.1 مليار جنيه خلال العام المالي 2021/2022. كما تم التشغيل التجريبي لاثنين من مراكز إبداع مصر الرقمية والتشغيل الفعلي لخمسة مراكز، ليصل الإجمالي إلى سبعة مراكز، فيما يجري العمل على إنشاء تسعة آخرون بتكلفة إجمالية للمرحلتين تبلغ 1.5 مليار جنيه وذلك في إطار خطة تستهدف إنشاء مركز في كل محافظة بهدف إتاحة التدريب التقني ورعاية الإبداع بما تشمله من معسكرات العصف الذهني وحاضنات ومسرعات أعمال للشركات، مع تدريب للقائمين على هذه الشركات وإقامة محافل للتشبيك بينهم والمستثمرين.

وكان أبرز ما تم إنجازه في محور بناء القدرات الرقمية خلال عام 2021 ما يلي:

- افتتاح المركز المصري الإفريقي للتدريب في مجال تنظيم الاتصالات التابع للجهاز القومي لتنظيم الاتصالات بالقرية الذكية، والذي يهدف إلى تنمية قدرات منظمي الاتصالات والهيئات ذات الصلة في إفريقيا.

- إطلاق أكاديمية دعم نظم المعلومات والتحول الرقمي لضمان استدامة أعمال التحول الرقمي وتطويع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لخلق نموذج عمل جديد داخل المؤسسات الحكومية وبناء القدرات الرقمية للقيادات والعاملين بتلك الوحدات وتحسين الأداء الحكومي.

- إنشاء خمس مدارس جديدة للتكنولوجيا التطبيقية بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم للوصول لإجمالي ست مدارس، وهي أول مدرسة ذكية متخصصة في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وتهدف إلى إعداد جيل من العمالة الفنية القادر على المنافسة في سوق العمل.

- التعاون مع شركة "مايكروسوفت" العالمية في إطلاق منحة متقدمة لبناء قدرات عدد 1000 من شباب الخريجين لإعدادهم لوظائف المستقبل في التحول الرقمي، مثل الذكاء الاصطناعي وعلوم البيانات وإدارة عمليات الحوسبة السحابية والبرمجة المتقدمة وإدارة قواعد البيانات.

- الشراكة مع شركة "أمازون ويب سيرفيسز" العالمية في إطلاق منحة لبناء قدرات 500 شاب متخصص في مجالات علوم البيانات والبيانات الضخمة.

- دعم التطوير المؤسسي لمنظومة التأمين الصحي الشامل بمحافظات المرحلة الأولى وهي الإسماعيلية والسويس وجنوب سيناء والأقصر وأسوان، وبدء تنفيذ برتوكول تعاون مع الهيئة العامة للرعاية الصحية بشأن التطوير المؤسسي والتحول الرقمي لها.

- دعم التطوير المؤسسي لمنظومة العدالة وإنفاذ القانون بمختلف الجهات والهيئات القضائية ومؤسسات إنفاذ القانون والجهات الرقابية، منها المحكمة الدستورية العليا ومحكمة النقض وهيئة قضايا الدولة ومجلس الدولة والنيابة العامة والنيابة الإدارية والرقابة الإدارية والجهاز المركزي للمحاسبات ووزارة العدل ومديريات أمن الجيزة والإسكندرية والإسماعيلية.

- قدم قطاع التطوير المؤسسي بوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الدعم الفني والتدريبي اللازم لاستحداث وتفعيل وحدات نظم المعلومات والتحول الرقمي بالوزارات والمحافظات والهيئات العامة.

- كما قام القطاع بتدريب 49929 من العاملين بالجهاز الإداري للدولة، ويشمل ذلك المنتقلين الى العاصمة الإدارية الجديدة والعاملين بوحدات نظم المعلومات والتحول الرقمي، بالإضافة إلى العاملين غير المنتقلين للعاصمة الإدارية الجديدة، والعاملين بالمحافظات والمديريات التابعة لها، والعاملين القائمين على تنفيذ مستهدفات المشروع القومي لتطوير القرى المصرية "حياة كريمة".

- تم رفع الوعي الرقمي وتعزيز المعارف والمهارات الرقمية لنحو 68449 من المواطنين بالقرى المستهدفة بالمشروع القومي لتطوير القرى المصرية "حياة كريمة"، بالإضافة إلى أصحاب مراكز الخدمات الحكومية والعاملين بها، وكذلك المواطنين المستفيدين من البرامج والمبادرات التي يتم تنفيذها لنشر الثقافة الرقمية وتحقيق الشمول الرقمي والمالي للمواطنين للوصول إلى مجتمع رقمي تفاعلي آمن ومنتج.

- قام معهد تكنولوجيا المعلومات بتخريج أكثر من 6000 متدرب في المجالات المطلوبة لمهن المستقبل ومنها إنترنت الأشياء وتحليل البيانات والذكاء الاصطناعي وأمن المعلومات والأنظمة المدمجة وروبوتات الأعمال والفنون الرقمية، وبلغت نسبة التشغيل من خريجي المعهد نحو 85%.

- بلغ عدد المستفيدين من المحتوى التدريبي عبر المنصة الرقمية للمعهد للتعلم الإلكتروني "مهارة-تك" نحو 300 ألف مستفيد.

- استطاع خريجي مبادرة "شغلك من بيتك" تحقيق إيرادات بما يقرب من 100 ألف دولار من خلال المبادرة.

- عقد معهد تكنولوجيا المعلومات عدة شراكات هذا العام كان أبرزها:

o انضمام المعهد إلى برنامج AWS Academy وذلك لإتاحة المحتوى التدريبي الخاص بتكنولوجيا الحوسبة السحابية.

o اعتماد المعهد بوصفه أول مركز تدريبي معتمد لشركة Apple العالمية على مستوى إفريقيا.

o عقد شراكة أكاديمية مع برنامج  Unreal Engineليصبح المعهد أول شريك أكاديمي للبرنامج في مصر، بهدف تدريب مبرمجي وفناني الألعاب الإلكترونية في أكاديمية تطوير الألعاب على استخدام أدواتUnreal Engine  لإنتاج الألعاب الإلكترونية والفن التفاعلي الرقمي.

o شراكة مع شركةRedHat  العالمية في مجال البرمجيات مفتوحة المصدر والتقنيات التي يتبناها المعهد في كافة أكاديمياته، مثل تحليل البيانات وتطوير البرمجيات واختبار الأنظمة، حيث حصل أكثر من 60 متدرب على شهادات الشركة المعتمدة، إلى جانب إتاحة المحتوى التعليمي الخاص بالشركة على المنصة الإلكترونية للمعهد.

o شراكة مع شركةFortinet  الرائدة في حلول الأمن السيبراني والتي أثمرت عن تقديم برامج تدريبية مشتركة في أمن المعلومات.

- قام المعهد القومي للاتصالات بتوقيع مجموعه من البروتوكولات واتفاقيات تعاون مع وزارات وهيئات وجامعات وشركات عالمية عاملة في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

- كان أبرز ما أنجزه المعهد القومي للاتصالات ما يلي:

o تنفيذ مجموعه من ورش العمل والندوات للتعريف بأحدث التكنولوجيات للشباب والعاملين بالقطاع.

o تدريب عدد 20612 متدرب في مجال تكنولوجيا الاتصالات، وكان من أبرز البرامج التدريبية التي نفذها المعهد برنامج تدريب متخصص في مجال إنشاء وتشغيل وصيانة شبكات الألياف الضوئية، ومبادرة "شباب مصر الرقمية" للخريجين والمجندين في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وB-Secure، ومبادرة "وظيفة-تك"، والتدريب على تكنولوجيات VMware، والتدريب الصيفي للطلاب.

o تنفيذ مشروع لعمل قياسات محطات التليفون المحمول للشركات المقدمة لخدمات التليفون المحمول في مصر.

o تصنيع لوحات الدوائر المطبوعة من خلال معمل الدوائر المطبوعة الإلكترونية والمجهز بأحدث التقنيات التكنولوجية في هذا المجال، حيث تم تصنيع إجمالي عدد 2380 دائرة مطبوعة.

- قدمت هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات التدريب لعدد 162 ألف متدرب من خلال المبادرات والبرامج التي تنفذها ومن أبرزها "رواد تكنولوجيا المستقبل" و"مستقبلنا رقمي"، فيما ساهمت في خلق 22 ألف وظيفة جديدة.

- أصدر السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي القرار رقم 329 لسنة 2021 بشأن إنشاء جامعة أهلية باسم "جامعة مصر للمعلوماتية" يكون مقرها مدينة المعرفة بالعاصمة الإدارية الجديدة. وتم تشكيل مجلس أمناء الجامعة مصر برئاسة السيد المستشار عدلي منصور رئيس جمهورية مصر العربية السابق. واستقبلت الجامعة أول دفعة طلاب في أكتوبر في أربع كليات هي: كلية علوم الحاسب والمعلومات، وكلية الهندسة، وكلية تكنولوجيا الأعمال، وكلية الفنون الرقمية والتصميم.

- بدأت الدراسة في "مبادرة بُناة مصر الرقمية" في الفصل الدراسي ربيع 2021 في أول فبراير. وتهدف المبادرة إلى منح درجة الماجستير المهني في إحدى التخصصات التالية: علوم البيانات والذكاء الاصطناعي، والأمن السيبراني، وعلوم الروبوتات والأتمتة، والفن المعماري الرقمي والفنون الرقمية، والتكنولوجيا المالية، وذلك بالشراكة مع كبرى الجامعات العالمية المرموقة. وشهد عام 2021 ما يلي:

o عقد شراكات جديدة بالتعاون مع كبرى الشركات العالمية المطورة للتكنولوجيا العاملة في مصر وهي IBM، وCisco، وVMware، وMicrosoft، وAWS، وDell، وVOIS، وKaspersky، وHuawei Technologies، وذلك بهدف صقل المهارات التقنية للطلاب الملتحقين بالمبادرة وتوفير فرص متميزة للتدريب المهني ومنح شهادات معتمدة.

o توقيع اتفاقية تعاون لتقديم درجة ماجستير مهني من جامعة "أوتاوا" الكندية في الهندسة الكهربية والحاسبات في مسارات الذكاء الاصطناعي وعلوم البيانات والروبوتات وإنترنت الاشياء والأمن السيبراني.

o توقيع اتفاقية تعاون لمنح درجة الماجستير في الذكاء الاصطناعي وعلوم البيانات من جامعة "بوهانج" للعلوم والتكنولوجيا الكورية، التي تُعد الأولى في آسيا والثالثة على العالم في الجامعات ذات السعة الأقل من خمسة آلاف طالب ومن أفضل 100 جامعة على مستوى العالم.

o توقيع اتفاق تعاون لتقديم ماجستير العلوم في علوم البيانات والذكاء الاصطناعي من جامعة "كوينز" الكندية التي تحتل المرتبة الخامسة عالميًا والأولى في كندا في التصنيف العالمي للجامعات التي تعمل على تعزيز أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة.

الذكاء الاصطناعي

- إطلاق منصة خاصة للذكاء الاصطناعي تحت مظلة المجلس الوطني للذكاء الاصطناعي لتكون البوابة الرسمية لجمهورية مصر العربية في مجال الذكاء الاصطناعي، حيث تضم المنصة الاستراتيجية الوطنية للذكاء الاصطناعي وكافة الفعاليات والأخبار والتفاصيل الخاصة بمشروعات الذكاء الاصطناعي في مصر، وكذلك برامج بناء القدرات التي تقدمها الجهات المختلفة والإنجازات التي تحققها مصر في هذا المجال، فضلًا عن إتاحة الفرصة لتبادل الآراء والخبرات بين جميع المعنيين، سواء من القطاع الحكومي أو القطاع الخاص، والأكاديميين والشركات الناشئة حول موضوعات الذكاء الاصطناعي بشكل عام.

- الإطلاق التجريبي لتطبيق "هدهد" المساعد الذكي للفلاح، باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي. وهو تطبيق للهاتف المحمول باللغة العربية يعتمد على تقنيات الذكاء الاصطناعي لخلق تواصل أكثر فاعلية مع المزارعين من خلال توفير محتوى إرشادي رقمي حول مواضيع تهم المزارعين وأصحاب الحيازات الصغيرة لتمكينهم من الحصول بسهولة على الاستشارات الزراعية والتوجيه السليم.

- إطلاق تطبيق للتنقيب عن المعرفة باستخدام الذكاء الاصطناعي لمتحف البريد المصري، يقوم ببناء فهرس معرفي لمقتنيات المتحف واشتقاق معلومات حول كل محتوى باستخدام خوارزميات التعلّم الآلي لتسهيل تجربة زوار المتحف وتحديد العناصر والمعلومات التي تفيد الباحثين والمهتمين في المجال.

- إطلاق تطبيق مساعد افتراضي لزوار متحف البريد المصري لتسهيل الوصول للكثير من المعلومات حول المتحف ومقتنياته والرد على استفسارات الزوار دون الحاجة للتواصل مع طاقم المتحف.

- توقيع إعلان نوايا مع وزارة الاقتصاد والمالية والإنعاش الفرنسية بهدف تعزيز التعاون في مجال الذكاء الاصطناعي.

- توقيع اتفاقية "أمم الذكاء الاصطناعي" مع شركة  Nvidiaوالتي تعد الاتفاقية الأولى من نوعها التي توقعها الشركة مع دولة عربية أو إفريقية. وتم بموجبها تنظيم معسكر تدريبي للطلبة والخريجين على استخدام الذكاء الاصطناعي في المجالات العلمية، شارك فيه أكثر من 280 متدرب، وهو المعسكر الأكبر من نوعه على مستوى العالم.

- توقيع مذكرة تفاهم مع شركة Thales لتطوير تطبيقات الذكاء الاصطناعي والمدن الذكية، إلى جانب التعاون في مجال دعم الابتكار وبناء القدرات المحلية وريادة الأعمال في مجال الذكاء الاصطناعي، وإجراء بحوث مشتركة حول أخلاقيات الذكاء الاصطناعي.

تم تدريب 100 موظف حكومة من الخبراء في مجالات مختلفة منها الزراعة والصحة والصناعة والتخطيط والري وغيرها، على أساسيات الذكاء الاصطناعي بالاتفاق مع شركة Teradata لتمكينهم من التعرف على المشكلات التي يمكن للذكاء الاصطناعي أن يقوم بحلها في مجالاتهم المختلفة.

- تم تنظيم هاكاثون للذكاء الاصطناعي للطلاب والخريجين بالتعاون مع شركة Dell Technologies بهدف المساهمة في تقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الناتجة عن عوادم المركبات باستخدام الأفكار الإبداعية للشباب.

- تم تنفيذ برنامج لإعداد الكوادر الأكاديمية في خمس جامعات مصرية لتمكينهم من تدريس المواد الخاصة بالذكاء الاصطناعي، بالتعاون مع شركة Dell.

- تم تنفيذ برنامج مشترك مع جامعة عين شمس لإعداد الطلاب لسوق العمل عن طريق تنفيذ مشروعات تطبيقية في الذكاء الاصطناعي وعلوم البيانات.

-  تقود مصر فريق العمل العربي المعنى بالذكاء الاصطناعي التابع لجامعة الدول العربية، والذي يعكف على وضع استراتيجية عربية موحدة للذكاء الاصطناعي.

- شاركت مصر في اجتماعات الخبراء الحكومية الدولية لمناقشة مسودة توصية بشأن أخلاقيات الذكاء الاصطناعي، وكذلك المؤتمر العام الـ 41 لليونسكو، والذي تم فيه اعتماد توصية أخلاقيات الذكاء الاصطناعي. وكان قد تم اختيار مصر لمنصب نائب رئيس فريق الخبراء الدولي التابع لليونسكو والمكلف بإعداد مسودة أول وثيقة دولية تتعلق بأخلاقيات الذكاء الاصطناعي.

- شاركت مصر بفاعلية بالتعاون مع منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية في صياغة وثيقة التوصيات الخاصة بالذكاء الاصطناعي والتي تتضمن المبادئ التوجيهية للاستخدام المسؤول للذكاء الاصطناعي ومنها بناء القدرات والحوكمة والمسئولية والإنسانية والشفافية وغيرها من المبادئ الهامة، لتصبح مصر أول دولة عربية وإفريقية تنضم رسميًا للدول المقرة بالوثيقة.

تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات

قدمت هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات الدعم لأكثر من 1400 شركة عاملة في قطاع تكنولوجيا المعلومات المصري، كما قامت الهيئة بتنفيذ عدد من الأنشطة لتنمية الصناعة كان أبرزها:
- إطلاق برنامج المساندة التصديرية لشركات تكنولوجيا المعلومات عن عائدات صادرات عامين متتاليين، حيث تم صرف 70 مليون جنيه استفاد منها 131 شركة عن عائدات صادرات 2019، ومن المنتظر صرف مساندة تصديرية عن عائدات صادرات 2020 لباقي الشركات.

- الإعلان عن فوز 16 شركة من الشركات الصغيرة والمتوسطة بتنفيذ 15 مشروع للتحول الرقمي بالجهات الحكومية بقيمة تزيد عن 43.5 مليون جنيه، وذلك ضمن مبادرة "فرصتنا رقمية".

- التعاون مع الشركات والمؤسسات العالمية الفعالة في نظام بيئة الأعمال والابتكار لتعزيز النظام البيئي المحلي للشركات الناشئة مثل جامعة MIT.

- تنفيذ العديد من المبادرات التي من شأنها مساعدة الشركات الناشئة المحلية على اختراق الأسواق الخارجية، ورعاية العديد من الفاعليات ومنها معرض Web Summit بالبرتغال وهو أكبر معرض تكنولوجي في العالم، ومؤتمر4YFN  بمدينة برشلونة، وكذلك مؤتمرHangout with VCs  لتشبيك الشركات المصرية الناشئة الواعدة في مجال التكنولوجيا مع مجموعة من المستثمرين وصناديق رأس المال المخاطر من مختلف البلدان حيث يعتبر الملتقى غير مسبوق في المنطقة، وذلك بالتعاون مع شركة The Next Web العالمية.

- الانتهاء من وضع وصياغة استراتيجية طموحة بالتعاون مع شركة Ernst & Young الاستشارية العالمية، وتستهدف الاستراتيجية زيادة حجم الصادرات الرقمية من منتجات وخدمات التعهيد العابرة للحدود بنحو ثلاثة أضعاف خلال الخمس سنوات القادمة، وذلك لأول مرة منذ عام 2010 نهاية تنفيذ الاستراتيجية السابقة.

- إطلاق سلسلة من البرامج التدريبية بالتعاون مع الشركات العالمية ومؤسسات تعليم اللغات المعتمدة لصقل المهارات اللغوية والشخصية للكوادر الشابة لتلبية احتياجات الشركات في مجال تصدير خدمات التعهيد من الكوادر المؤهلة لغويًا، مع التركيز على المحافظات الأكثر احتياجًا.

- المشاركة في تنظيم واستقطاب أبرز الفعاليات الدولية المتخصصة في التكنولوجيات البازغة مثل الذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية والمدن الذكية، بحضور أكثر من 35 متحدث وخبير عالمي و25 ألف متخصص.

- قام مركز تقييم واعتماد هندسة البرمجيات بوضع إطار التحول الرقمي واعتماده لعدد 27 جامعة مصرية حكومية وتدريب 37 من القيادات المختصة، كما قام بوضع إطار وبنية مرجعية قياسية في "التحول الرقمي في صناعة البرمجياتDX4SW  لتطوير الشركات المحلية في هذا المجال وتقييم 25 شركة لتعزيز تنافسيتهم.

- كما قام المركز بتوفير شهادات اعتماد نموذج استحقاق الجودة المدمجCMMI  لشركات البرمجيات الصغيرة والمتوسطة لعدد 26 شركة عالمية ومحلية، حيث تمكنت خدمات المركز العابرة للحدود من اعتماد وتقييم 24 شركة صينية وشركة سعودية وأخرى مصرية، بالإضافة إلى تقديم خدمات الاستشارات والتقييم في تقنيات هندسة البرمجيات وإدارة خدمات تكنولوجيا المعلومات إلى حوالي 56 شركة برمجيات.

دعم الابتكار التكنولوجي وريادة الأعمال

- نمو حجم الاستثمارات في الشركات الناشئة في مصر من 190 مليون دولار في عام 2020 إلى 465 مليون دولار في 2021، في ضوء النمو الذي يشهده قطاع ريادة الأعمال والشركات الناشئة والذي ساهم في إنشاء 335 شركة ناشئة جديدة خلال 2021.

- ازدياد ثقة المستثمر الأجنبي وصناديق رأس المال المخاطر العالمية في مناخ ريادة الأعمال والشركات التكنولوجية الناشئة المصرية، حيث تشير احصائيات عام 2021 إلى أن عدد المستثمرين في قطاع الشركات الناشئة المصرية بلغ نحو 122 مستثمر، حيث تمثل الاستثمارات الأجنبية نسبة 60% من إجمالي الاستثمارات وصفقات التمويل.

- الاستمرار في دعم وتشجيع رائدات الأعمال من خلال برنامج "هي رائدة" لعام 2021، وتوجيه وتدريب السيدات والفتيات على منهجيات ومفاهيم إدارة ومتابعة المشروعات والأعمال الناشئة لبدء رحلتهن في مجال ريادة الأعمال التكنولوجية، حيث تم دعم 300 سيدة أعمال في المراحل المبكرة لمشروعاتهن الريادية خلال العام الجاري بما يمثل 60% زيادة في المستفيدات من البرنامج مقارنةً بإجمالي عدد رائدات الأعمال المستفيدة في النسخ الثلاث الماضية من البرنامج (500 رائدة أعمال في الفترة من 2018 حتى 2020).

- الانتهاء من تنفيذ مبادرة "إفريقيا لإبداع الألعاب والتطبيقات الرقمية" التي أطلقها السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، في نوفمبر 2018 خلال فعاليات منتدى شباب العالم بمدينة شرم الشيخ، حيث شارك في المبادرة 22 دولة إفريقية ونتج عنها بناء قدرات 10 آلاف شاب مصري وإفريقي في 30 مسار تعليمي، بالإضافة إلى دعم إنشاء 100 شركة إفريقية ناشئة في مجالات تطوير التطبيقات والألعاب والرقمية.

- الانتهاء من وضع وصياغة استراتيجية خمسية شاملة بالتعاون مع شركة Deloitte وبتمويل من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، لتعظيم الاستفادة من قطاع الشركات الناشئة ووضع منظومة متكاملة للإبداع التكنولوجي وتحسين بيئة ريادة الأعمال من خلال تشبيك الحلول المبتكرة بالطلب المحلى والإقليمي والعالمي وجذب المزيد من صناديق رأس مال المخاطر للاستثمار في مصر.

- توقيع اتفاقية بين هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات وشركة  Plug and Playالرائدة عالميًا في مجال تمكين الشركات الناشئة وتسريع نموها، لإقامة شراكة استراتيجية بين الجانبين بهدف تعزيز نمو قطاع ريادة الأعمال والشركات الناشئة بمصر.
- دعم مشروع "زيوس" الذي يستهدف تصميم وتطوير أول أنظمة تحكم ودفع محلية الصنع لأتوبيس النقل العام الكهربائي لشركة Brightskies.

- عقد فعاليات "ماراثون ابتكار" الذي نظمه مركز الإبداع التكنولوجي وريادة الأعمال بهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات في مراكز إبداع مصر الرقمية في ست جامعات حكومية هي المنصورة والمنوفية والمنيا وجنوب الوادي بقنا وأسوان وقناة السويس بالإسماعيلية، وكذلك في معامل مبادرة "مصر تصنع الالكترونيات" في محافظات القاهرة والإسكندرية وأسيوط.

- تخرج الدورتين الأولى والثانية من مبادرة "منصة إطلاق الشركات الناشئة"Startup Launchpad  لبناء قدرات رواد الأعمال وتعزيز نمو الشركات الناشئة وبالأخص بالمحافظات بالشراكة مع الجامعة الأمريكية وهي عضو في برنامج كلية Babson العالمية.

- تعاون ثلاثي بين هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات، ومركز تحديث الصناعة، وشركة Siemens مصر لإنشاء أول مركز إبداع في الجيل الصناعي الرابع بمدينة المعرفة في العاصمة الإدارية الجديدة يتم من خلاله تبنّي تقنيات الثورة الصناعية الرابعة والتحول الرقمي في الصناعة المحلية.

صناعة الالكترونيات

- التعاقد مع شركة Samsung العالمية لإنشاء مصنع في محافظة بني سويف باستثمارات تبلغ 30 مليون دولار لتصنيع" التابلت" التعليمي. ويُسهم المصنع في توفير فرص عمل ‏لأكثر من 500 شخص. ويتضمن التعاقد كذلك تدريب 1000 فني على أحدث التقنيات. ومن المخطط الانتهاء من إنشاء المصنع الجديد وبدء تصنيع "التابلت" في مارس 2022.

- قدمت هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات تمويل ودعم لمشروعات من خلال مبادرة "مصر تصنع الإلكترونيات" بحوافز لمدة ثلاثة أعوام في مدينة المعرفة، للنهوض بصناعة وتصميم الإلكترونيات والبرامج المدمجة في مصر وجعلها أحد أهم الدعائم الأساسية لنمو الاقتصاد المصري.

- تقديم برنامج تدريبي جديد لتصميم وصناعة الإلكترونيات لتدريب 3100 متدرب محترف على تقنيات الثورة الصناعية الرابعة بمراكز الإبداع والمعامل المتخصصة.

البنية التحتية للاتصالات وتحسين جودة خدمات الاتصالات

- ربط 15 ألف مبنى حكومي بشبكة الألياف الضوئية ليصل إجمالي المباني التي تم ربطها بهذه الشبكة نحو 20 ألف مبنى حكومي من مستهدف 33 ألف مبنى حكومي.

- ارتفاع متوسط سرعة الإنترنت الثابت من 6.5 ميجابت/ث في يناير 2019 إلى 45.7 ميجابت/ث في نوفمبر 2021، لتصبح مصر في المركز الرابع على مستوى إفريقيا مقارنةً بالمركز الأربعين في يناير 2019.

- توقيع عقد بين الشركة المصرية للاتصالات وهيئة قناة السويس، بالتنسيق مع إدارة الإشارة بالقوات المسلحة، لإنشاء مسار جديد لكابلات الألياف الضوئية لخدمات الإنترنت بين البحر الأحمر والبحر المتوسط عبر طريق المرشدين.

- تقدم الترتيب الدولي للجهاز القومي لتنظيم الاتصالات 54 مركزًا ليحتل المركز 41 بين 193 دولة، مقارنًة بالمركز 95 في عام 2019، كما احتل الجهاز المركز الثاني على مستوى إفريقيا، مقارنًة بالمركز 19 في عام 2019.

- حصل الجهاز على شهادة الأيزو 9001 في نظام إدارة الجودة المؤسسية لتنظيم خدمات الاتصالات بالسوق المصري.

- قام الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات بجهود عديدة بهدف نشر وتحسين خدمات الاتصالات المقدمة للمواطنين، واتخاذ الإجراءات لضمان تحقيق الحوكمة والشفافية وحرية المنافسة وكان أبرزها:

o البدء في إجراءات رفع كفاءة خدمات الاتصالات الأساسية بشبه جزيرة سيناء، وذلك من خلال تمويل إنشاء وتشغيل محطات التليفون المحمول لعدد 30 منطقة عمرانية وأربعة طرق حيوية بأطوال تصل إلى 112 كيلو متر، كما تم البدء في إجراءات تغطية خمس طرق استراتيجية بخدمات الهاتف المحمول.

o اعتماد بدء العمل بالترددات الجديدة لخدمات الهاتف المحمول في الحيز الترددي 2600 بتقنيةTDD  بحجم 40 ميجاهرتز من إجمالي حزمة الترددات التي حصلت على حق استخدامها شركات فودافون مصر واتصالات مصر والشركة المصرية للاتصالات، باستثمارات تقدر بنحو 1.170 مليار دولار.

o قام الجهاز باعتماد إنشاء وتشغيل 2310 محطة محمول جديدة خلال عام 2021 بنسبة زيادة قدرها 80% مقارنةً بالعام 2020.

o الإعلان عن قواعد جديدة لتنظيم عمليات التنقل بين مقدمي خدمات الإنترنت الثابت لتصبح خلال 72 ساعة بدون تحمل المستخدم أية تكاليف إضافية لعملية التنقل.

o إصدار تعليمات لشركات الاتصالات العاملة بالسوق المصري بإتاحة إجراءات التعاقد على خدمات الإنترنت المنزلي وخدمات التليفون الثابت من المنزل للمستخدمين من كبار السن فوق سن الـ 60 عامًا مجانًا دون أية رسوم إضافية ودون الحاجة للتوجه لأفرع الشركات.

o إطلاق تطبيقMy NTRA  التفاعلي بهدف تسهيل الحصول على خدمات الاتصالات الأساسية لمستخدمي المحمول من أفراد وشركات. ويُعد من التطبيقات الرائدة عالميًا من حيث عدد الخدمات المقدمة وتكاملها للمستخدم النهائي.

o اعتماد الإطار التنظيمي لإنشاء مراكز البيانات وتقديم خدمات الحوسبة السحابية، والذي يستهدف استقطاب شركات مراكز البيانات العملاقة لسوق الاتصالات المصري.

o اعتماد استخدام خدمة المكالمات الصوتية من خلال تكنولوجيا الجيل الرابع وهو ما يسمى بتقنيةVoLTE  وذلك لأول مرة في سوق الاتصالات المصري.

o مضاعفة الطاقة الاستيعابية لمركز تلقي شكاوى مستخدمي خدمات الاتصالات على رقم 155 ومد فترة العمل لتقليل الفترة الزمنية للانتظار لتلقي الشكوى.

o إطلاق خدمة تلقي الشكاوى وحلها بلغة الإشارة للمستخدمين من الأشخاص ذوي الإعاقة. كما أقر الجهاز إتاحة خط محمول جديد للمستخدمين من الأشخاص ذوي الإعاقة، بخصم 50% على الباقة الشهرية.

o إلزام الشركات مقدمي خدمات الإنترنت الثابت في السوق المصري بضرورة إعلام المستخدمين بحجم استهلاك الباقة المتعاقد عليها، وكذلك إخطار المستخدم بأية خصومات أو مديونيات.

المشاركة في المبادرة الرئاسية "حياة كريمة"

بدأت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في تنفيذ عدد من المشروعات في إطار مشاركتها في المرحلة الأولى من المشروع القومي لتطوير القرى المصرية "حياة كريمة" وذلك بهدف رفع كفاءة البنية التحتية المعلوماتية للقرى ونشر الثقافة الرقمية لخلق مجتمع رقمي تفاعلي بما يعزز الجهود المبذولة لبناء مصر الرقمية وتمكين المواطنين من الاستخدام الفعّال لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات؛ وذلك من خلال العمل حاليًا وفقًا لأربعة محاور هى ربط القرى بكابلات الألياف الضوئية لرفع كفاءة خدمات الإنترنت لمليون منزل بكلفة تصل إلى نحو 5.8 مليار جنيه، والعمل على تطوير عدد 906 منفذ بريدي وتطوير عدد 11 منفذ توزيع وتزويد المكاتب بماكينات الصراف الآلي، بالإضافة إلى تحسين جودة خدمات الاتصالات من خلال تزويد القرى بمحطات شبكات المحمول بعدد ألف برج تشاركي، فضلًا عن محو الأمية الرقمية وبناء القدرات في مجال التكنولوجيا، والتمكين الاقتصادي الرقمي لأهالي القرى.

البريد المصري

تنفذ الهيئة القومية للبريد استراتيجية للتطوير الشامل لمكاتب البريد من حيث الشكل والمضمون، في إطار الدور الحيوي الذي يقوم به البريد بصفته أحد منافذ تقديم خدمات مصر الرقمية، وأحد الركائز الداعمة لتنفيذ خطة الدولة لتحقيق الشمول المالي. وكان أبرز ما تحقق خلال عام 2021:

- فوز مصر مُمثلة في البريد المصري بعضوية مجلسي الإدارة والاستثمار البريدي لمدة أربع سنوات في الانتخابات التي أجراها اتحاد البريد العالمي خلال دورته السابعة والعشرين بأبيدجان.

- إنشاء 200 مكتب بريد جديد ليصل إجمالي مكاتب البريد نحو 4200 مكتب، كما تم تطوير 1500 مكتب بريد ليصل إجمالي المكاتب المطورة نحو 3130 مكتب بريد.

- تجهيز 49 سيارة متنقلة مجهزة بأحدث النظم التكنولوجية ليصل إجمالي عدد السيارات المتنقلة إلى 89 سيارة وذلك لتأدية جميع الخدمات المالية والبريدية والحكومية المقدمة من البريد المصري للمواطنين، وذلك في إطار تنفيذ خطة البريد المصري للتوسع في المنافذ البريدية.

- افتتاح مركز مراقبة وتشغيل الخدمات الذي يهدف إلى متابعة ومراقبة أداء جميع الخدمات التي تقدمها الهيئة القومية للبريد للمواطنين، والاكتشاف المبكر لجميع الأعطال الطارئة على الشبكات في جميع مكاتب البريد على مستوى الجمهورية ومراكز البيانات فور حدوثها وتوفير حلول استباقية لها.

- تم البدء في تنفيذ خطة لتطوير المكاتب التاريخية للحفاظ على تراثها المعماري ورفع كفاءتها في ضوء امتلاك البريد المصري لعدد من المكاتب التاريخية التي تنتشر في العديد من محافظات الجمهورية، ويعود تاريخ بعضها إلى عام 1870؛ حيث تم افتتاح مكتب بريد "أسوان فرعي -البوسطة القديمة" بمحافظة أسوان بعد تطوير وترميم المبنى الأثري بخامات صديقة للبيئة وبرؤية مبتكرة للحفاظ على معالمه المعمارية والزخرفية، بالإضافة إلى تزويده بأحدث الأنظمة والحلول التكنولوجية لتقديم جميع الخدمات المالية والبريدية والحكومية للمواطنين.

التنمية المجتمعية الرقمية وتطويع التكنولوجيا للوصول إلى مجتمع دامج لكافة فئاته

- توريد 150 وحدة للتشخيص عن بُعد لوزارة الصحة وجاري تركيبهم في المناطق المخصصة وذلك بعد الانتهاء من دراسات المتابعة والتقييم للمرحلة السابقة. وتم تشخيص عدد 3500 حتى الآن ومن المنتظر أن تتضاعف هذه الأرقام بصورة كبيرة بعد تركيب الوحدات.

- بلغ عدد مستفيدات مبادرة "قدوة-تك" نحو 1510 سيدة، حيث تهدف المبادرة إلى تمكين السيدات باستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من خلال التدريب المكثف لتأهيلهم لإنشاء مشروعات ريادة الأعمال. وتأهل المشروع للتصفيات النهائية لجائزةEquals in Tech  عن فئة "القيادة في المشروعات الصغيرة والمتوسطة" بعد التنافس مع 155 مشروعًا.

- إطلاق المنصة الإلكترونية للشبكة القومية لخدمات الأشخاص ذوي الإعاقة، بالتعاون مع وزارة التضامن الاجتماعي، حيث تربط الشبكة الأشخاص ذوي الاعاقة بفرص التدريب والتوظيف وفقًا للمناطق السكنية ونوع الإعاقة والمؤهل لتسهيل فرص التدريب ومقابلات العمل دون الحاجة إلى التنقل إلى مناطق بعيدة.

- في إطار مشروع تفعيل دور نوادي تكنولوجيا المعلومات على إتاحة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لكافة فئات المجتمع لسد الفجوة الرقمية، تم تدريب 7928 مستفيد وتأهيل 280 مدرب، بالإضافة إلى تطوير 18 نادي ضمن استراتيجية بناء القدرات المؤسسية للمشروع.

- في إطار جهود المركز التنافسي للتعلم الإلكتروني لتعزيز ثقافة التعلم الإلكتروني، قام المركز بتطوير وإنتاج خمسة محتويات إلكترونية، كما تم تدريب 638 مستفيد على تكنولوجيا التعلّم الإلكتروني، بالإضافة إلى تدريب 1010 من خلال برامج تدريب الشبكة القومية لمراكز التعلّم الإلكتروني. ومن خلال الشبكة القومية لمراكز التعلّم الإلكتروني، تم اعتماد 20 مركز تعلّم إلكتروني جديد، بالإضافة إلى اعتماد 33 محاضر جديد و22 موظف إداري.

- تزايد أعداد المشاركة المجتمعية على منصة "كنانة أونلاين" التي تهدف إلى تعزيز المعرفة المجتمعية والوعي بموضوعات اقتصادية واجتماعية وثقافية مختلفة، حيث بلغت المشاركات المجتمعية من المواطنين على المنصة قرابة 39 ألف مشاركة، وبلغ عدد المواقع النشطة التي تم انشاؤها على المنصة من قبل الأفراد والمؤسسات 455 موقع.

- اختيار مشروع "تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من أجل التنمية المجتمعية الشاملة في مجال الزراعة" الذي تنفذه وزارة الاتصالات لاستخدام تكنولوجيا المعلومات ضمن أفضل خمس مشروعات رائدة في مسابقة جوائز القمة العالمية لمجتمع المعلومات.

- قامت الأكاديمية الوطنية لتكنولوجيا المعلومات للأشخاص ذوي الإعاقة بتقديم ما يزيد عن 15 ندوة عبر الإنترنت، وهي ندوات توعوية تستهدف إثراء الوعي العام بالتقنيات المستخدمة في إنتاج التكنولوجيات المساعدة المختلفة والاستخدامات والاحتياجات التكنولوجية لمختلف الإعاقات، حيث تستهدف الندوات الأشخاص ذوي الإعاقة والقائمين على رعايتهم وكذلك المطوّرين ورواد الأعمال وأصحاب الابتكارات في مجال التكنولوجيات المساعدة، بالإضافة لجميع المهتمين وأصحاب المصلحة. وتهدف الندوات لتحفيز البحث والتطوير في مجال التكنولوجيات المساعدة باستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات. وتضمنت الندوات مواضيع متعلقة بتقنيات الواقع الافتراضي والتكاملي، والذكاء الاصطناعي، ودور التكنولوجيا في تنمية المهارات ومواجهة تحديات تغذية ذوي متلازمة داون، والطباعة ثلاثية الأبعاد، وصعوبات التعلّم، وغيرها.

- تجديد البروتوكول الموقّع بين وزارتي الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والتربية والتعليم لاستكمال التعاون لتدريب عدد مستهدف 100 ألف معلم من وزارة التربية والتعليم، وكذلك الدعم التكنولوجي لعدد 1600 مدرسة، بالإضافة إلى العمل على توفير الإتاحة التكنولوجية وبعض التكنولوجيات المساعدة لتذليل العملية التعليمية للأشخاص ذوي الإعاقة.

- نظمت الأكاديمية الوطنية لتكنولوجيا المعلومات للأشخاص ذوي الاعاقة هاكاثون الشركات الصغيرة والمتوسطة، بالتعاون مع مركز الابتكار وريادة الأعمال بجامعة عين شمس، وذلك ضمن أنشطة البرنامج التأهيلي لاحتضان ودعم قطاع ريادة الأعمال والبحث والتطوير للتكنولوجيات المساعدة لدعم وتمكين الأشخاص ذوي الاعاقة.

- تخرج ما يقرب من 100 متدرب من طلاب الجامعات وحديثي التخرج من كليات الهندسة وعلوم الحاسب من مختلف المحافظات وذلك ضمن فعاليات منحة التدريب الصيفي على تطوير التكنولوجيات المساعدة والتي أطلقتها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات من خلال الأكاديمية الوطنية لتكنولوجيا المعلومات للأشخاص ذوي الإعاقة، بالتعاون مع مركز الابتكار وريادة الأعمال بجامعة عين شمس.

- تنفيذ تدريب توعوي لعدد 6200 من الأشخاص ذوي الإعاقة السمعية وأسرهم وذلك من خلال كوبونات تصدرها شركة "المنتور" في إطار اتفاق تعاون بين الوزارة ومؤسسة اتصالات مصر للتنمية.

- تدشين مكتبة إلكترونية لإصدارات "ديزي" بموقع الأكاديمية الوطنية لتكنولوجيا المعلومات للأشخاص ذوي الإعاقة البصرية من خلال مشروع "تحسين شمول الأشخاص ذوي الإعاقة من خلال تحسين الوصول إلى المعلومات" DAISY.

- تدريب أكثر من 140 من العاملين بوزارة التضامن ودور الرعاية التابعين لوزارة التضامن لتأهليهم للإشراف على معامل الكمبيوتر المزمع تجهيزها بتلك الدور والبالغ عددها بالمرحلة الأولى نحو 50 دار. وسوف يتم استكمال التدريب لتغطية العدد المستهدف تدعيمه من الدور والمقدر بـ 150 دار وذلك من خلال بروتوكول تعاون بين وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ووزارة التضامن الاجتماعي بشأن التطوير التكنولوجي لمؤسسات الرعاية الاجتماعية ودور الأيتام، والإتاحة التكنولوجية لخدمات وزارة التضامن الاجتماعي للأشخاص ذوي الإعاقة.

الأمن السيبراني

- إعداد استراتيجية وطنية جديدة للأمن السيبراني (2022-2026) والتي تهدف إلى تأمين البنية التحتية للاتصالات والمعلومات بشكل متكامل لتوفير البيئة الآمنة لمختلف القطاعات لتقديم الخدمات الإلكترونية المتكاملة، بالإضافة إلى توحيد الرؤى الوطنية من أجل التصدي للهجمات السيبرانية، وتعزيز الوعي المجتمعي والمؤسسي بالأمن السيبراني، والارتقاء بالبحث العلمي وتعزيز الابتكار، وجاري العمل على الانتهاء من إعداد الاستراتيجية واعتمادها من المجلس الأعلى للأمن السيبراني.

التشريعات الداعمة لحوكمة البيئة الرقمية

عقدت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات عدة حوارات مجتمعية مع شركات التكنولوجيا المحلية والعالمية العاملة في مصر ومشغلي المحمول والقطاعات المعنية بتطبيق أحكام قانون حماية البيانات الشخصية وذلك في إطار حرص الوزارة على التوعية وإجراء لقاءات نقاشية لكافة البنود الخاصة بأحكام القانون وسبل تطبيقها من خلال إجراءات ميسرة تتضمنها اللائحة التنفيذية للقانون المقرر إصدارها خلال الفترة المقبلة.

الـعـلاقــات الــدولــيــة

شهد عام 2021 نشاطًا كبيرًا للتعاون الدولي على صعيد الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بهدف فتح مجالات التعاون الثنائي أمام مصر للاستفادة من الدول المتقدمة تكنولوجيًا ونقل الخبرات إلى الدول الأقل تقدمًا، فضلًا عن جذب الاستثمارات الأجنبية لقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصري، بالإضافة إلى تعزيز تواجد ومواقف مصر في المنظمات الإقليمية والدولية ذات الصلة، والتأكيد على التقدم الملموس الذي يشهده القطاع وعكس السياسة الخارجية للدولة في هذه المنظمات بالتعاون مع وزارة الخارجية المصرية والجهات السيادية.

وشهد عام 2021 تكثيف التعاون الثنائي ليصل إلى التعاون مع 52 دولة، فضلًا عن التعاون مع 29 منظمة. وكان من أبرز ما تم إنجازه على المستوى الثنائي:

- تنظيم زيارات على مستوى وزاري ومستوى الخبراء وكبار مسئولين من نيجيريا وكوت ديفوار والكونغو الديمقراطية والسودان والأردن والعراق وليبيا واليمن وروسيا.

- تعزيز التعاون الفني مع عدد من الدول منها ألمانيا واليابان.

- تنظيم زيارة إلى دولة إستونيا للتعرف على تجربة متكاملة ورائدة في مجال التحول الرقمي على مستوى الحكومة ومستوى تقديم خدمات للمواطن.

- تنظيم زيارة إلى معرض ومؤتمر "جايتكس" و"إكسبو" دبي، حيث تم عقد لقاءات مع شركاء وشركات عالمية، فضلًا عن تقديم عرض تفصيلي عن القطاع وفرصه الاستثمارية.

ومن أبرز ما تم إنجازه على المستوى المتعدد الأطراف المشاركة الرأسية الفاعلة في عدد من المنظمات الأممية وهيئاتها، فضلًا عن التواجد الفاعل في عدد من المنظمات المتخصصة غير التابعة للأمم المتحدة، فضلًا عن المنظمات التجارية وبالأخص الاتحاد الأوروبي والبنك الدولي ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، فضلًا عن الاتحاد الدولي للاتصالات.

- تم انتخاب مصر لرئاسة المكتب التنفيذي لمجلس الوزراء العرب للاتصالات والمعلومات لمدة عامين (2021 – 2022).

- ترأست مصـر اجتماع الدورة العادية 48 والدورة العادية 49 للمكتب التنفيذي لمجلس الوزراء العرب للاتصالات والمعلومات، الذي تنظمه الأمانة الفنية لجامعة الدول العربية وعُقدت فعالياته عبر الفيديو كونفرنس.

- ترأس السيد وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الدورة 25 لمجلس الوزراء العرب للاتصالات والمعلومات.

- تم تنسيق ودعم وتنظيم تأسيس المجموعة العربية للذكاء الاصطناعي تحت مظلة مجلس وزراء الاتصالات العرب، حيث تم الخروج برؤية لاستراتيجية عربية موحدة للذكاء الاصطناعي.

- العمل بالتعاون مع جامعة الدول العربية ولجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا لصياغة الاستراتيجية العربية للتحول الرقمي.

- وعلى المستوى الإفريقي، ترأس الاجتماع الوزاري للمكتب التنفيذي اللجنة الفنية المتخصصة للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات التابعة للاتحاد الإفريقي في يوليو 2021، كما ترأست مصر اجتماع الخبراء في أكتوبر 2021 وتم اختيار مصر مقرر للجنة خلال المرحلة المقبلة.

حقوق الملكية© وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ١٩٩٩-٢٠٢٢ جميع الحقوق محفوظة.