٣ يناير ٢٠٢٢
وزير الاتصالات ومحافظ بورسعيد يبحثان الموقف التنفيذي لمشروع التحول الرقمي ببورسعيد ويفتتحان عدة مشروعات في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والبريد

عقد الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، واللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد بديوان عام محافظة بورسعيد اجتماعًا موسعًا ضم عدد من قيادات المحافظة ووزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، لاستعراض تطورات العمل حول تنفيذ مراحل مشروع التحول الرقمي بالمحافظة، وتنفيذ منظومة أصول وأملاك الدولة والثروة العقارية ببورسعيد، وأخر الإجراءات المتبعة في هذا الشأن، بالإضافة إلى متابعة الموقف التنفيذي لتطبيقات المنظومة الرقمية لبرنامج التأمين الصحي الشامل بمحافظة بورسعيد. وجاء ذلك ضمن فعاليات زيارة السيد الوزير للمحافظة لافتتاح عدد من المشروعات في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والبريد.

وحضر اللقاء المهندس خالد العطار نائب وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للتنمية الإدارية والتحول الرقمي، والدكتور شريف فاروق رئيس مجلس إدارة الهيئة القومية للبريد، والمهندسة شرين الجندي مساعد وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للاستراتيجية والتنفيذ، والمهندس عادل حامد العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للشركة المصرية للاتصالات.

وفى كلمته خلال اللقاء، أكد الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أن بورسعيد دومًا هي المحافظة النموذجية التي بدأنا بها مشروعات التحول الرقمي ومصر الرقمية، مشيرًا إلى أنه كلما يتم التفكير في مشروع أتمتة جديد ضمن منظومة مصر الرقمية يتم التفكير في بورسعيد للبدء بها.

وأشار إلى أن بورسعيد نجحت نجاحًا منقطع النظير في تحقيق الريادة الرقمية والتحول الرقمي بالمحافظة، رغم كل ما يكتنفها في صعوبات وتحديات تقنية تغلب عليها شباب المحافظة من الكوادر البشرية التي تم تأهليها من خلال وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، موضحًا أن ديوان عام المحافظة أصبح نموذجًا للدواوين الحكومية في تطبيق نظام الميكنة الرقمية.

واستعرض الوزير المشروعات التي قامت بورسعيد بعملية الرقمنة فيها ومنها مشروع التأمين الصحي، ومشروع ميكنة منظومة إدارة أصول وأملاك الدولة من أجل تعظيم الفوائد الاقتصادية الناتجة عن هذه الأصول، ومشروع حوكمة منظومة الثروة العقارية، حيث يتم ربط قواعد البيانات الجغرافية بقواعد البيانات النصية والقيام بتصحيحها تمهيدًا لأتمتة باقي تراخيص إدارة العقارات لتكون بورسعيد نموذجًا لتطبيق هذه المنظومة في باقي المحافظات.

ومن جانبه، قدم اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد الشكر للدكتور عمرو طلعت على جهوده العظيمة في الميكنة الرقمية لكافة الخدمات الحكومية في المحافظة، ولقراره بمد كابلات الفايبر لعدد من المناطق في بورسعيد في منطقتي الرحاب ومحمد مهران، مشيرًا إلى أن المواطنين في بورسعيد أصبحوا سعداء نتيجة هذا الميكنة والتي ساهمت في الإسراع من إنجاز كافة الخدمات.

هذا وتم خلال اللقاء عرض فيلمًا تسجيليًا عن عدد من الإنجازات التي تمت في بورسعيد، منها ما يتعلق بالاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والأمن السيبراني وتطوير مكاتب البريد، كما استمع لشرح حول ما قامت به المحافظة من تقديم خدمات إلكترونية تفاعلية للمواطنين وطرق إلكترونية للمدفوعات والمتحصلات، وميكنة ديوان عام محافظة بورسعيد، وإنشاء منظومة إلكترونية مترابطة من تطبيقات لدخول الشاطئ والإسكان، وما يتعلق بمنظومة ميكنة إدارة الأصول المملوكة للدولة بالمحافظة، والرقم العقاري الموحد. وفى هذا الإطار، وجه الوزير بتوجيه الدعم لمحافظة بورسعيد في تطوير الموقع الإلكتروني الخاص بالمحافظة وتدريب العاملين بها على أحدث التقنيات التكنولوجية، مؤكدًا أن تقديم وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات التدريب التقني للشباب والعاملين في كافة المحافظات "لا حدود له"، مشددًا على أن نجاح المشروعات يقاس بما تقدمه من خدمة للمواطنين.

وأشار السيد الوزير إلى أنه عندما تقرر البدء في منظومة ميكنة إدارة الأصول المملوكة للدولة تم اختيار محافظة بورسعيد لبدء تطبيق هذه المنظومة بها.

وفي نهاية اللقاء قام محافظ بورسعيد بتكريم الدكتور عمرو طلعت علي جهوده في ميكنة الخدمات بالمحافظة، فيما أهدى وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات درع للواء عادل الغضبان يتضمن شعار الوزارة. كما قام الدكتور عمرو طلعت والسيد اللواء عادل الغضبان بافتتاح وتفقد عدد من المشروعات في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والبريد بمحافظة بورسعيد، وذلك بحضور عدد من القيادات التنفيذية بالمحافظة وقيادات وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والشركة المصرية للاتصالات، والهيئة القومية للبريد.

هذا واستهل السيد الوزير والسيد المحافظ جولتهما الافتتاحية بزيارة مدرسة التربية الفكرية ببور فؤاد والتي سبق وأن أتاحت وزارة الاتصالات بها بعض البرامج التكنولوجية ودعمت تطوير قدراتها التكنولوجية خصيصًا لتيسير العملية التعليمية للطلاب ذوي الإعاقات الذهنية ورفع قدراتهم، حيث تم تقديم الدعم بعدد من أجهزة الحاسب الآلي وطابعة وجهاز عرض ضوئي، لتيسير العملية التعليمية والتدريب للطلاب. وكان في استقبال السيد الوزير والسيد المحافظ الدكتور عبد المنعم الشرقاوي رئيس الأكاديمية الوطنية لتكنولوجيا المعلومات للأشخاص ذوى الإعاقة بوزارة الاتصالات وعدد من المسئولين بوزارة التربية والتعليم والتعليم الفني بالمحافظة والمدرسة.

ويأتي ذلك في إطار التوجيهات الرئاسية وخطة الوزارة لدعم العملية التعليمية للأشخاص ذوي الإعاقة، حيث سبق وأن تعاونت وزارتي الاتصالات والتعليم في مشروع  لتطوير العملية التعليمية للأشخاص ذوي الإعاقة والذي شمل في مراحله الأولى دعم ٨١٠ مدرسة تربية خاصة ودمج، هذا فضلًا عن تدريب ما يقرب من ٣٠ ألف معلم، علمًا بأنه جاري تنفيذ بروتوكول تعاون جديد لاستكمال المشروع والذي تم توقيعه في يوليو الماضي من أجل دعم وتطوير مدخلات العملية التعليمية لتحسين الخدمات المقدمة للطلاب ذوي الإعاقة، حيث تستهدف هذه المرحلة من المشروع تدريب ١٠٠ ألف معلم وتأهيل ١٦٠٠ مدرسة بتكلفة تقدر بـ١٥٠ مليون جنيه تتحملها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

وخلال الجولة، شاهد الدكتور عمرو طلعت عرضًا فنيًا مقدم من بعض طلاب المدرسة وعدد من الأنشطة التعليمية التي يقوم بها الطلاب من أجل تنمية مهاراتهم وقدراتهم، خاصةً باستخدام الوسائل التكنولوجية. كما أستمع سيادته لعدد من المتخصصين عن أهمية الدور الذي تقدمه الوسائل التكنولوجية في تيسير وإتاحة العملية التعليمية للطلاب من ذوي الإعاقة الذهنية وبعض المطالب المتعلقة. حيث وجه بالاستجابة لكافة طلبات الطلاب والقائمين على العملية التعليمية بالمدرسة من توفير سبورة تفاعلية، وبرامج حديثة متطورة لتيسير العملية التعليمية لذوي الإعاقة الذهنية، وتوصيل إنترنت فائق السرعة للمدرسة.

حقوق الملكية© وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ١٩٩٩-٢٠٢٢ جميع الحقوق محفوظة.