٩ مايو ٢٠٢٢
مصر تسلم سلطنة عُمان شعلة العاصمة العربية الرقمية لعام 2022

التقى الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات عبر تقنية الفيديو كونفرنس المهندس سعيد بن حمود بن سعيد المعولي وزير النقل والاتصالات وتقنية المعلومات بسلطنة عمان؛ ويأتي هذا اللقاء في إطار الاحتفاء باختيار مسقط عاصمة عربية رقمية لعام 2022 خلفًا للعاصمة الإدارية الجديدة في مصر.
 
 حضر اللقاء عبر تقنية الفيديو كونفرنس الوزير المفوض إيهاب سليمان مدير شؤون جامعة الدول العربية - نائب المندوب الدائم لجمهورية مصر العربية لدى جامعة الدول العربية، والمهندس أحمد الراجحي مستشار أول المكتب الإقليمي للاتحاد الدولي للاتصالات، والدكتورة ريهام الميت الخبير بإدارة تنمية الاتصالات وتقنية المعلومات بجامعة الدول العربية.
 
وخلال اللقاء، قدم الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات التهنئة لنظيره العماني بهذه المناسبة، مشيرًا إلى أن مبادرة العاصمة العربية الرقمية تُعد أحد ثمار اجتماعات مجلس الوزراء العرب للاتصالات والمعلومات التابع لجامعة الدول العربية التي أوصت بتسليط الضوء على التجارب والجهود الرقمية العربية الناجحة لعواصم العالم العربي التي تحمل شعلة التطور التكنولوجي المستدام في عصر الثورة الصناعية الرابعة بهدف تبادل المعارف والرؤى والخبرات لتحقيق مستقبل رقمي عربي واعد لجميع الدول العربية يرتكز على محاور أساسية تشمل التحول الرقمي، وتنمية المهارات والقدرات الرقمية، وتحفيز الإبداع والعمل الخلاق الرقمي، ومن ثم خلق بيئة محفزة للاستثمار في جميع الأقطار العربية.
 
وأوضح الدكتور عمرو طلعت أن اختيار العاصمة الإدارية الجديدة كعاصمة رقمية عربية لعام 2021 ارتكز على عدد من الرؤى والأسباب الرئيسية، لا سيما إنها تُعد مدينة ذكية خضراء بتقنيات عالمية ونظام إيكولوجي يضم شراكة راسخة بين كافة أصحاب المصلحة لخدمة أهداف التنمية المستدامة، كما أنها مدينة عصرية حديثة تؤسس لحقبة جديدة من حضارة مصر العريقة وتقدم للعالم نسقًا حضاريًا وإنسانيًا لبيئة حياتية بمفهوم مبتكر، وتنمية عمرانية متكاملة تسمو بحياة كريمة، وعدالة اجتماعية متواصلة، وخدمات إنسانية متكاملة، وتنمية مستدامة صديقة للبيئة، مشيرًا إلى أن العاصمة الإدارية الجديدة تجسد خطة الدولة المصرية للتحول نحو جيل جديد من «المدن الذكية المستدامة والصديقة للبيئة» تتضمن تقنيات المدن الذكية وتوفر بنية رقمية موحدة وشبكة مرافق ذكية.
 
وأضاف الدكتور عمرو طلعت أن العاصمة الإدارية الجديدة تستضيف مدينة المعرفة التي تعتبر مجتمع معلوماتي رقمي يتم من خلاله دعم البحوث والابتكار والتدريب على التقنيات المتقدمة من أجل إعداد أجيال من المبدعين والموهوبين تقنيًا. كما تضم جامعة مصر للمعلوماتية المتخصصة في علوم الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والمجالات المرتبطة به، وهى أول جامعة معلوماتية متخصصة في أفريقيا والشرق الأوسط تهدف إلى توفير تعليم وبحث علمي على مستوى عالمي وإتاحة برامج لبناء القدرات وتقديم الاستشارات، مما يساهم في التنمية البشرية والاجتماعية والاقتصادية في مصر والدول العربية الشقيقة وأفريقيا، معربًا عن تطلعه إلى استفادة الطلاب العمانيين من الإمكانيات التكنولوجية الكبيرة التي توفرها الجامعة لطلابها؛ منوهًا إلى أن مدينة المعرفة تضم أيضًا أول مركز إبداع من الجيل الصناعي الرابع في مصر، وكذلك مبنى للتدريب يضم فرعًا للمعهد القومي للاتصالات ومعهد تكنولوجيا المعلومات التابعَين للوزارة، بهدف توفير التدريب المتخصص للشباب في مجالات التكنولوجيا المتقدمة والاتصالات.
 
وأشار الدكتور عمرو طلعت إلى مبادرات وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لبناء القدرات الرقمية مع التركيز على سياسات تشجيع مشاركة المرأة، ومنها مبادرة "مهارة-تِك" التي تُعد إحدى ركائز تطوير قدرات الشباب العربي، حيث تقدم دورات تدريبية عالية الجودة باللغة العربية في مختلف المجالات التكنولوجية البازغة. وكذلك مبادرة "مستقبلنا رقمي" التي تهدف إلى تدريب 250 ألف شاب على مهارات المستقبل ووظائفه في مجالات تكنولوجيا المعلومات المتطورة من خلال أكاديمية افتراضية بالشراكة بين القطاعين العام والخاص.
 
كما ثمن الدكتور عمرو طلعت الدور الذي تقوم به الأمانة الفنية لمجلس الوزراء العرب للاتصالات والمعلومات والمنظمة العربية لتكنولوجيات الاتصال والمعلومات باعتبارها المنسق الإقليمي لهذه المبادرة وكذلك المكتب الإقليمي العربي للاتحاد الدولي للاتصالات من أجل تسليط الضوء على أبرز التجارب الناجحة في الدول العربية وتحقيق الاستفادة على المستوى العربي لخلق مجتمع رقمي متطور؛ مؤكدًا على اهتمام الدولة المصرية بالاستفادة من تجارب الدول الشقيقة والسعي نحو تحقيق تعاون عربي فاعل على كافة الأصعدة في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.
 
ووجه الدكتور عمرو طلعت الدعوة لنظيره العماني لزيارة مصر للاطلاع على التطورات التي يشهدها قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصري.
 
ومن جانبه، قدم المهندس سعيد بن حمود بن سعيد المعولي وزير النقل والاتصالات وتقنية المعلومات بسلطنة عمان التهنئة للدكتور عمرو طلعت على نجاح ملف العاصمة العربية الرقمية خلال قيادة جمهورية مصر العربية لهذه المبادرة في عام 2021؛ مشيرًا إلى أن التقدم الذي يشهده قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصري يُعد نموذجًا رائدًا ومثالًا يُحتذى به لباقي الدول العربية. كما شكر السيد الوزير العماني مجلس الوزراء العرب للاتصالات والمعلومات تحت مظلة جامعة الدول العربية على ثقتهم في سلطنة عمان باختيار مسقط عاصمة عربية رقمية في عام 2022؛ معربًا عن اعتزازه بهذا الاختيار واعتباره حافزًا لاستكمال المسيرة التي بدأتها المملكة العربية السعودية ثم جمهورية مصر العربية.
 
واستعرض المهندس سعيد بن حمود بن سعيد المعولي خطط سلطنة عمان لتفعيل مبادرة مسقط عاصمة عربية رقمية والارتقاء بقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات من خلال تنفيذ العديد من المبادرات التقنية.
 
كما وجه سيادته الدعوة إلى الدكتور عمرو طلعت لزيارة سلطنة عمان للاطلاع عن قرب على قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات العماني.

حقوق الملكية© وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ١٩٩٩-٢٠٢٢ جميع الحقوق محفوظة.