١٠ يونيو ٢٠٢٢
وزير الاتصالات يبحث مع سفير أسبانيا تعزيز التعاون في مجالات البحث والتطوير وصناعة الإلكترونيات

استقبل الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات السيد رامون خيل كاسارس سفير إسبانيا بالقاهرة، حيث تم خلال اللقاء بحث سبل تعزيز التعاون بين مصر وإسبانيا في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، خاصةً المتعلقة بآليات جذب الاستثمارات الإسبانية والتعاون في مجالات الحكومة الرقمية وصناعة الإلكترونيات ودعم الابتكار التكنولوجي وتنفيذ مشروعات مشتركة بين البلدين في مجالات البحث والتطوير.
 
وحضر اللقاء المهندس عمرو محفوظ الرئيس التنفيذي لهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات "إيتيدا" والسيد خابيير بونثي مدير عام مركز تطوير الصناعات التكنولوجية الإسباني "سي دي تي أي".

وخلال اللقاء أكد الدكتور عمرو طلعت على اهتمام مصر بالتعاون مع إسبانيا في مجالات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، معربًا عن تطلعه إلى فتح آفاقٍ جديدة للشراكة بين البلدين في مجالات الحكومة الرقمية وتقديم الخدمات الرقمية في ضوء اهتمام الدولة المصرية بإقامة مراكز للتميز وقدرتها على تقديم خدمات رقمية بجودة عالية، مشيدًا بالخبرة الإسبانية في هذه المجالات.

وأشار الدكتور عمرو طلعت إلى أنه يتم إنشاء مركز للبحث والتطوير في مدينة المعرفة بالعاصمة الإدارية الجديدة والذي سيضم مركزًا للتصميم الإلكتروني لتوفير بيئة متكاملة لصناعة تصميم الدوائر والنظم الإلكترونية وتطويرها، حيث من المقرر أن يتواجد به نحو 40 شركة متخصصة في هذا المجال، مؤكدًا أن تصميم الإلكترونيات تُعد من الصناعات الواعدة في مصر، مُبديًا اهتمامه بتعزيز التعاون بين البلدين في مجال صناعة الإلكترونيات.

ومن جانبه، أشار السيد رامون خيل كاسارس سفير إسبانيا بالقاهرة إلى أن هذه الزيارة تأتى استكمالًا وامتدادًا للزيارة التي قام بها السيد بدرو سانشيث رئيس الحكومة الإسبانية إلى مصر في ديسمبر الماضي والتي ركزت على تعزيز التعاون الثنائي بين مصر وإسبانيا، خاصةً في مجالات البحث العلمي والتطور التكنولوجي المعلوماتي والأمن السيبراني والذكاء الاصطناعي، موضحًا أن التعاون بين البلدين على مدار السنوات الماضية أثمر عن تطوير تطبيقات رقمية وتعاون في البحث العلمي بمجال التكنولوجيات المتقدمة بين الشركات من كلا البلدين، مؤكدًا أنه في سياق هذا التعاون المثمر بين الشركات الإسبانية والمصرية في هذه المجالات الهامة تم تجديد مذكرة التفاهم بين هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات ومركز تطوير الصناعات التكنولوجية الإسباني.

وأوضح المهندس عمرو محفوظ الرئيس التنفيذي لهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات "إيتيدا" أن مصر لديها قاعدة كبيرة من المهارات الشابة، حيث يتخرج سنويًا نحو 60 ألف شاب من الكليات المتخصصة في مجالات الهندسة والحاسبات والمعلومات جاهزين لدخول سوق العمل، مشيرًا إلى أن مصر تقدم خدمات البرمجيات بتكلفة تنافسية مقارنةً بالدول المنافسة في شرق أوروبا، كما أن مصر لديها صناعة قوية في مجال تصميم الإلكترونيات وأنشطة متعددة في صناعة التعهيد والخدمات العابرة للحدود، معربًا عن تطلعه لتوطيد أُطر التعاون المصري الإسباني في مجال الأمن السيبراني ومجالات جديدة في ضوء مذكرة التفاهم المقرر توقيعها بين "إيتيدا" و "سي دي تي أي".

وأكد السيد خابيير بونثى مدير عام مركز تطوير الصناعات التكنولوجية الإسباني "سي دي تي أي" حرصه على التعاون مع مصر في مجالات تكنولوجيا المعلومات والبرمجيات المتعلقة بالسيارات الكهربائية والأمن السيبراني، مشيرًا إلى أن هناك العديد من الشركات الإسبانية التي تعاونت مع نظيرتها المصرية على مدار السنوات الماضية مما أهلها للحصول على خبرات كبيرة حول السوق المصري.

وفى نفس السياق، قامت هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات بتجديد توقيع مذكرة التفاهم للمرة الثانية مع مركز تطوير التكنولوجيا الصناعية الإسباني CDTI والتي تأتي في إطار البرنامج المصري الإسباني للابتكار في تكنولوجيا المعلومات ESITIP الخاص بمبادرة دعم التعاون بين الشركات والجهات البحثية التي تنفذها الهيئة.

ويتيح البرنامج الفرصة للشركات من مصر وإسبانيا لتقديم مقترحاتهم للعثور على شريك من الصناعة أو الأوساط الأكاديمية. وتخضع المشروعات للموافقة المشتركة من الجهتين المصرية والإسبانية، حيث سيتم تمويل المشاريع المحتملة من قبل الهيئة والمركز.

 ومن المقرر الدعوة لدورة جديدة للبرنامج في نوفمبر المقبل التي تستهدف دعم وتمويل المشروعات البحثية المشتركة بين الجانبين في مجالات الأمن السيبراني والذكاء الاصطناعي والإلكترونيات وغيرها من المجالات.

حقوق الملكية© وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ١٩٩٩-٢٠٢٢ جميع الحقوق محفوظة.