٢٩ أغسطس ٢٠٢٢
وزير الاتصالات يشهد توقيع اتفاقية مع الاتحاد الدولي للاتصالات لاستضافة الندوة العالمية لمنظمي الاتصالات العام المقبل

شهد الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات توقيع اتفاقية بين الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات والاتحاد الدولي للاتصالات بشأن استضافة مصر للمؤتمر العالمي لمنظمي الاتصالات 2023 Global Symposium for Regulators (GSR) خلال النصف الثاني من عام 2023 بمدينة شرم الشيخ.
 
وقع الاتفاقية كل من المهندس حسام الجمل الرئيس التنفيذي للجهاز القومي لتنظيم الاتصالات، والسيدة دورين بوجدان مارتن مدير مكتب التنمية بالاتحاد الدولي للاتصالات.
 
ومن المقرر أن يشارك في الندوة العالمية لمنظمي الاتصالات نخبة من قادة ورؤساء أجهزة وهيئات تنظيم الاتصالات من مختلف دول العالم، وعدد كبير من الخبراء المتخصصين من أكثر من 70 دولة، ومجموعة من أبرز صانعي القرارات في هذا المجال، بالإضافة إلى ممثلي الشركات المحلية والعالمية، لتبادل آرائهم وخبراتهم بشأن القضايا والمستجدات التنظيمية الخاصة بقطاع الاتصالات العالمي ودراسة أفضل الممارسات التنظيمية المطبقة على المستوى الدولي.
 
وأكد الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أن استضافة مصر لهذا الحدث العالمي بشرم الشيخ في العام المقبل يأتي في إطار اهتمام مصر بمد جسور التعاون مع المنظمات الدولية ومختلف الدول في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لاسيما وأنه يعد من أبرز المحافل الدولية التي ينظمها الاتحاد الدولي للاتصالات من أجل فتح حوار عالمي يجمع منظمي الاتصالات وقادة الصناعة حول العالم لمناقشة أبرز القضايا التي تعنى قطاع الاتصالات، موضحًا أن هذه الاستضافة تعد تأكيدًا على الدور الريادي لمصر على المستوى الدولي في مجال تنظيم الاتصالات ، كما أنها تأتى تماشيًا مع رؤية الدولة بأن تصبح مصر مركزًا للفعاليات الدولية ونقطة التقاء لتبادل الخبرات الإقليمية والدولية.
 
وأشار الدكتور عمرو طلعت إلى حرص مصر على حشد الجهود وتسخير كافة الإمكانيات لضمان خروج هذا الحدث العالمي بالصورة التي تليق بمكانة وريادة مصر.
 
وأوضح المهندس حسام الجمل بأن توقيع اتفاقية استضافة مصر للندوة العالمية لمنظمي الاتصالات 2023 يعد خطوة هامة وانعكاسًا لثقة المجتمع الدولي في إمكانيات مصر لاستضافة مثل هذه الفعاليات الدولية الهامة، واستكمالًا لسلسلة الخطوات التي انتهجها الجهاز لتعزيز مركز مصر الدولي في مجال تنظيم الاتصالات، حيث اتخذ الجهاز مجموعة من الإجراءات التنظيمية والخطوات الفعالة والتي نتج عنها تقدم مصر 54 مركزًا دوليًا لتحصل على المركز 41 في مؤشر الأداء التنظيمي للاتصالات عن عام 2020 الصادر عن الاتحاد الدولي للاتصالات، والتقدم 43 مركزًا دوليًا والحصول على المركز ٣٦ في مؤشر القواعد التنظيمية للمحافظ الإلكترونية للهاتف المحمول الصادر عن الجمعية الدولية لشبكات الهاتف المحمول GSMA عن عام ٢٠٢٠ وكذلك الحصول على المركز 23 دوليًا في المؤشر الدولي للأمن السيبراني عام 2019.
 
تجدر الإشارة إلى أن مصر تعد من أقدم الدول الأعضاء في الاتحاد الدولي للاتصالات فهي عضو في مجلس الاتحاد منذ تشكيله عام 1973، حيث تشارك بفاعلية في أنشطة وأعمال الاتحاد الدولي للاتصالات على عدة محاور، فهي عضو بمجلس لوائح الراديو، إلى جانب رئاستها لجان الدراسات وفرق العمل بالقطاعات المختلفة ومساهمات تقنية وتنظيمية بالقطاعات المختلفة بالاتحاد، كما كانت مصر مركزًا لإطلاق العديد من الأحداث الدولية الخاصة بالاتحاد الدولي للاتصالات كالندوة العالمية لمنظمي الاتصالات GSR-16 بمدينة شرم الشيخ في 2016، والمبادرة العالمية للشمول المالي FIGI-19 بمدينة القاهرة في 2019، وجمعية الاتصالات الراديوية RA  للمؤتمر العالمي للاتصالات الراديوية WRC19 بمدينة شرم الشيخ في 2019.
 
جدير بالذكر أن الاتحاد الدولي للاتصالات يعد من أهم وكالات الأمم المتحدة المتخصصة في تقنيات المعلومات والاتصالات، ومقره الرئيسي في مدينة جنيف السويسرية، وتتألف عضويته من 193 دولة وأكثر من 900 عضو وشريك من قطاعات مختلفة. ويتركز دور الاتحاد في تهيئة الأجواء لتحقيق النمو والتنمية المستدامة في تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات على مستوى العالم.

حقوق الملكية© وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ١٩٩٩-٢٠٢٢ جميع الحقوق محفوظة.