هيئات ومنظمات الأمم المتحدة

تدرك منظومة الأمم المتحدة أن تكنولوجيات المعلومات والاتصالات لديها القدرة على تقديم حلول جديدة لتحديات التنمية المستدامة، لا سيما في سياق العولمة، كما يمكنها أن تُعزز النمو الاقتصادي المستدام والشامل والمنصف وتُدعم التنمية المستدامة.

بالإضافة إلى ذلك، يُمكن لهذه الحلول تعزيز القدرة التنافسية، والوصول إلى المعلومات والمعرفة، والتجارة والتنمية، والقضاء على الفقر، والإدماج الاجتماعي الذي من شأنه أن يُساعد على تسريع اندماج جميع البلدان، ولا سيما البلدان النامية والبلدان الأقل نموًا، في الاقتصاد العالمي.

وتؤدي وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات دورًا فعالًا في العديد من وكالات الأمم المتحدة، كونها عضوًا نشطًا في منظومة الأمم المتحدة، بما في ذلك الكيان الرئيسي للأمم المتحدة المسؤول عن تكنولوجيا المعلومات والاتصالات؛ وهو الاتحاد الدولي للاتصالات. وسواء في الاستجابة للدعوة إلى سد الفجوات الرقمية، وتشجيع وتعزيز التعاون المستمر بين أصحاب المصلحة من البلدان المتقدمة والنامية على حد سواء، تحرص وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أيضًا على تطوير الاقتصاد الرقمي، باعتباره جزءًا مهمًا في الاقتصاد العالمي.

ومصر على دراية جيدة بآليات بناء القدرات والفرص المتاحة من منظومة الأمم المتحدة بأسرها. وفي هذا الصدد، تعمل جنبًا إلى جنب مع صناديق الأمم المتحدة وبرامجها ووكالاتها المتخصصة، في إطار ولاية كل منها وخططها الاستراتيجية، للمساهمة في تنفيذ نتائج القمة العالمية لمجتمع المعلومات، والتأكيد على أهمية تخصيص الموارد الكافية.

وتتماشى رؤية مصر على نحو كامل مع رؤية الأمم المتحدة، وتدرك الحاجة إلى تسخير إمكانات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات باعتبارها عوامل تمكين أساسية للتنمية المستدامة وللتغلب على الفجوات الرقمية. وتشدد على أن بناء القدرات من أجل الاستخدام المُنتج لهذه التكنولوجيات ينبغي أن يُولى له الاعتبار الواجب في تنفيذ خطة التنمية المستدامة لعام 2030.

منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة

تعمل منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) على تعزيز الحوار بين الحضارات والثقافات والشعوب دعمًا للرؤى العالمية للتنمية المستدامة التي تشمل مراعاة حقوق الإنسان والاحترام المتبادل وتخفيف حدة الفقر.

وتتمثل مهمة منظمة اليونسكو في الإسهام في إقامة السلام والقضاء على الفقر وفي التنمية المستدامة والحوار بين الثقافات من خلال التعليم والعلوم والثقافة والاتصالات والمعلومات. وتركز المنظمة على عدد من الأهداف الشاملة:

  • حصول الجميع على تعليم جيد وتعلم مدى الحياة
  • حشد المعارف والسياسات العلمية من أجل التنمية المستدامة
  • مواجهة التحديات الاجتماعية والأخلاقية الناشئة
  • تعزيز التنوع الثقافي والحوار بين الثقافات وثقافة السلام
  • بناء مجتمعات معرفة شاملة من خلال المعلومات والاتصالات

تعمل منظمة اليونسكو على تعزيز استخدام تكنولوجيات المعلومات والاتصالات لدعم حرية التعبير وإثراء الأنشطة الثقافية. كما كُلّفت المنظمة بمتابعة نتائج القمة العالمية لمجتمع المعلومات بالتعاون مع الاتحاد الدولي للاتصالات وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

تضم منظمة اليونسكو 195 عضوًا وثمانية أعضاء منتسبين. ويقع مقرها الرئيسي في مدينة باريس ولها أكثر من 50 مكتبًا ميدانيًا حول العالم.

وتشارك وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في "المؤتمر العام لليونسكو" والذي يضم ممثلي الدول الأعضاء في اليونسكو وينعقد مرة كل عامين ويحضره الدول الأعضاء والأعضاء المنتسبون، إلى جانب مراقبين من الدول غير الأعضاء والمنظمات الحكومية الدولية والمنظمات غير الحكومية.

ويختص المؤتمر بوضع السياسات والخطوط الرئيسية لعمل اليونسكو وأيضًا تحديد برامج المنظمة وميزانيتها، كما ينتخب أعضاء المجلس التنفيذي ويعين المدير العام كل أربع سنوات.

وفي عام 2015 أصبحت مصر عضوًا في "برنامج اليونسكو الإعلام للجميع" وهو برنامج حكومي دولي يهدف إلى تسخير الفرص الجديدة في عصر المعلومات لخلق مجتمعات منصفة من خلال تحسين الوصول إلى المعلومات.

ويهدف البرنامج بصفة رئيسية إلى مساعدة الدول الأعضاء في اليونسكو على تنفيذ وتطوير سياسات المعلومات واستراتيجيات المعرفة الوطنية، في عالم يستخدم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بشكل متزايد. ولتحقيق هذا الهدف يولي البرنامج أولوية خاصة للمجالات الستة التالية:

  • المعلومات من أجل التنمية
  • محو الأمية المعلوماتية
  • حفظ المعلومات
  • أخلاقيات المعلومات
  • الوصول إلى المعلومات
  • تعدد اللغات

وتشارك وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أيضًا في اللجنة الفنية للجان الوطنية لليونسكو.

وتُعد مصر عضوًا فعالًا في فريق العمل الاستشاري المُكلف بمناقشة إعداد وثيقة تقنية دولية بشأن أخلاقيات الذكاء الاصطناعي والتابع لليونسكو، كما تم ترشيح مستشار وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للذكاء الاصطناعي عضوًا في فريق العمل المعني بتوصية أخلاقيات الذكاء الاصطناعي والمكون من 24 خبير عالمي في مجال الذكاء الاصطناعي، ثم تم اختيارها نائب رئيس الفريق.

أخبار ذات صلة

حقوق الملكية© وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ١٩٩٩-٢٠٢٢ جميع الحقوق محفوظة.
Content